• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الرئيس اليمني يثمن مواقف مجلس التعاون الداعمة لبلاده

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

صنعاء (وام) - تلقـى الرئيـس اليمني عبد ربه منصور هادي الليلة قبل الماضية اتصالا هاتفيا من معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف الزياني، بحث خلاله الجانبان المستجدات على الساحة اليمنية وما حققه مؤتمر الحوار الوطني من نجاحات. وهنأ الدكتور الزياني .. الرئيس منصور هادي على النجاح الكبير الذي تحقق من خلال التوقيع على وثيقة الحل العادل للقضية الجنوبية ..معتبرا التوقيع عليها يمثل نجاحا كبيرا لمؤتمر الحوار الوطني ..وأكد أن حل القضية الجنوبية مفتاح لحل كافة القضايا.

وعبر باسم مجلس التعاون الخليجي عن التهاني بهذه الإنجازات كخطوة أولى لبناء مستقبل اليمن الجديد والآمن والمزدهر. من جانبه ثمن الرئيس اليمني مواقف دول مجلس التعاون الداعمة لبلاده وأمنها واستقرارها ووقوفها إلى جانب اليمن في مختلف الظروف.

وأشار إلى أن النجاح الذي تحقق هو نجاح للجميع فضلا عن كونه إحدى نتائج المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة ..مشيدا في الوقت ذاته بجهود معالي الأمين العام لمجلس التعاون المساندة لليمن.

وكانت الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية ممثلة بالدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والاتحاد الأوروبي قد رحبت بتوقيع كافة المكونات المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني على الوثيقة وكذا بالتوضيحات الواردة في البيان الصادر عن اجتماع هيئة رئاسة مؤتمر الحوار في السابع من يناير الجاري .

وأكد السفراء في بيان مشترك إن التوافق القائم بين كافة المكونات المشاركة في مؤتمر الحوار يمثل دفعة نوعية وخطوة متقدمة في اتجاه إنجاح عملية الحوار وتنفيذ ما تبقى من بنود المبادرة الخليجية وفق آليتها التنفيذية. ورحبوا بالوصول إلى هذه المرحلة المهمة في الحوار الوطني، معبرين عن تطلعهم إلى الانتهاء من الجلسة العامة الختامية وذلك قبل مناقشة ملف اليمن في اجتماع مجلس الأمن بتاريخ 28 يناير الجاري. وأثنى السفراء على روح التعاون والتوافق القائم بين كافة المكونات المشاركة في مؤتمر الحوار، مؤكدين أن الدول الراعية للمبادرة الخليجية سوف تدين أية محاولات من شأنها أن تقو ض العملية الانتقالية في اليمن تماشيا مع قرارات مجلس الأمن الدولي ذات العلاقة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا