• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«الإعلام البرلماني» يعزز وعي الرأي العام بدور المجلس

مواكبة مستجدات التمكين «كلمة سر» «أمانة الوطني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 مارس 2015

الاتحاد (أبوظبي)

أدركت الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي مع تطور مسيرة الحياة البرلمانية في دولة الإمارات ترجمة برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2005 وضرورة مواكبة المستجدات التي ترتبت على مرحلة التمكين، وبادرت إلى تطوير عملها من مختلف الجوانب لتحقق الرؤية والرسالة والقيم التي تركز على أن تصبح منظومة متطورة، وصولاً إلى أداء برلماني متميز من خلال تطوير الأداء الفني والإداري، وتفعيل التواصل المجتمعي وتعزيز قيم الانتماء والشفافية والتواصل وروح الفريق والمعاصرة.

ويكتسب الإعلام البرلماني أهمية خاصة لدى المجلس الوطني الاتحادي وأمانته العامة من خلال التطوير المستمر للأنشطة الإعلامية ذات الصلة بأنشطة وفعاليات المجلس في ممارسته لاختصاصاته الدستورية ومختلف مجالات عمل أجهزته البرلمانية لإثراء الثقافة البرلمانية وتعزيز الوعي لدى الرأي العام بدوره وتفعيل علاقات التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين.

ووضعت الأمانة العامة للمجلس تطويراً إعلامياً برلمانياً متخصصاً، كأحد الأهداف الرئيسة في إطار استراتيجيتها العامة لأهمية دوره بكافة فنونه ووسائله التقليدية والحديثة ومسؤوليته الكبيرة كشريك استراتيجي في إثراء الحياة البرلمانية وفي تنمية الوعي البرلماني لدى مختلف فعاليات المجتمع وذلك من خلال التطوير المستمر على أسس منهجية وعلمية وتكريس مفاهيمه بما يساهم في إعلام المجلس عن نفسه بكفاءة وفاعلية ولدى الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية وإعداد البحوث والدراسات الإعلامية البرلمانية الهادفة إلى إجراء تحليلات منهجية متعمقة لكافة أنشطة المجلس ومخرجاته في جميع مجالات عمله وبناء علاقات مع مختلف المؤسسات المجتمعية بهدف زيادة التعاون والتفاعل بينها وبين المجلس.

وأكد الدكتور محمد سالم المزروعي الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي أن الهدف العام للإعلام البرلماني للمجلس يتمثل أساساً في عملية إثراء الثقافة والحياة البرلمانية والمشاركة السياسية في إطار تفاعلي يؤثر في الرأي العام ويتأثر به والأخذ بعين الاعتبار التعامل مع مؤسسة دستورية لها وضعها الخاص يتجسد في وظائفها ودورها وآليات عملها وفق اللوائح التي تنظم عملها واستخدام مفرداتها والنتائج التي تنتهي إليها أعمال المجلس وأهميتها لمختلف القطاعات والمؤسسات والمجتمع بشكل عام وزيادة منسوب المخزون المعرفي والمعلوماتي للجمهور المستهدف حول المجلس الوطني الاتحادي لرفع درجة الوعي بدوره وطبيعة عمله من خلال تزويد كافة الشركاء الاستراتيجيين بشكل عام والمواطنين على وجه الخصوص بالمعلومات والمعرفة الوافية بشأن دوره في مجتمع الإمارات المعاصر.

كما يهدف الإعلام البرلماني للمجلس إلى إعداد وتقديم مخرجات إعلامية شاملة ذات محتوى يساعد على إثراء الثقافة البرلمانية المجتمعية ورفع مستوى الوعي بمفهوم الممارسة النيابية والمشاركة كأحد مقومات الحياة السياسية في المجتمعات الحديثة وتحفيز أبناء الوطن على مساندة المجلس في تحقيق رسالته الوطنية ومخرجات إعلامية شاملة ومتنوعة تتجاوز مجرد الإبلاغ أو الإخبار عن أنشطة وفعاليات وإنجازات المجلس في جميع مجالات عمله إلى أبعاد تضع الجمهور بكافة شرائحه في الصورة الكلية لهذه الأنشطة والفعاليات والإنجازات وخاصة تحليلها من حيث الجهود المبذولة بشأنها وطبيعتها وأهدافها وتأثيراتها وانعكاساتها المجتمعية وتوفير مرجعية معلوماتية متجددة حول أنشطة المجلس وفعالياته وإنجازاته للاطلاع عليها من قبل المواطنين وللرجوع إليها من قبل أعضاء المجلس والإعلاميين والباحثين. وأكد أهمية العمل على تحقيق مشاركة مجتمعية وتعاون ملموس بين المجلس ومؤسسات المجتمع الحكومية والأهلية والمؤسسات الإعلامية والاجتماعية والتربوية والثقافية وجمعيات النفع العام لكي تكون مصدر دعم ومساندة للمجلس ولتعزيز التفاعل مع أنشطة وفعاليات المجلس والاتجاهات نحو أهمية التعاون معه في صياغة السياسات العامة والتشريعات وتبني قضايا المجتمع واستثمار كافة قنوات الاتصال المتاحة المقروءة والمسموعة والمرئية والإلكترونية لتوصيل وتعميم الخطاب الإعلامي للمجلس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض