• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مصرع 3 جنود روس بإسقاط مروحية قرب تدمر

مقتل 43 مدنياً بقصف متبادل بين النظام والمعارضة في حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 يوليو 2016

عواصم (وكالات)

أعلن المرصد السوري الحقوقي مقتل 43 مدنياً، بينهم قتلوا 14 طفلاً و13 امرأة، كما أصيب أكثر من 200 آخرين جراء قصف متبادل بين فصائل المعارضة من جهة وقوات النظام المدعومة بضربات جوية تشنها مقاتلات سورية وروسية في حلب، في وقت واصل فيه الجيش الحكومي ومليشياته حملة عسكرية مكثفة ترمي لتطويق الأحياء الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة في المدينة، بالكامل. تزامن ذلك مع إعلان الجيش النظامي تمديد هدنة انتهت الجمعة، لـ72 ساعة أخرى في جميع أنحاء البلاد، اعتباراً من فجر اليوم، علماً أن العمليات العسكرية لم تنقطع خلال الأيام الماضية. من جهة أخرى، قال المرصد إن القوات النظامية ومليشياتها سيطرت أمس على بلدة ميدعا بريف دمشق، التي تستخدمها المعارضة ممراً لإمدادات الأسلحة.

وشهدت أحياء حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة قصفاً من الطائرات السورية والروسية، بينما ردت معارضة بالقذائف على الأحياء الغربية الخاضعة للنظام ما أسفر عن القتلى الـ 43، إضافة إلى أكثر من 200 جريح. وتركزت الغارات على بستان القصر والكلاسة ومنطقة الشقيف وطريق الكاستيلو. كما استهدف الطيران الروسي بالقنابل الفوسفورية، دوار ‫الجندول ‫وطريق الكاستيلو شمالي المدينة. ويأتي ذلك بعد ساعات من تقدم المعارضة في منطقة الكاستيلو والملاح باستعادة نقاط عدة، بينها الشقيف الاستراتيجية.

وفي تطور آخر، أكد ناشطون ميدانيون أمس، مقتل 3 جنود روس على الأقل و40 عنصراً من القوات النظامية بهجوم مباغت ل«داعش» على منطقة الصوامع شرق تدمر بريف حمص، الأمر الذي أكدته وزارة الدفاع الروسية مقرة أيضاً بإسقاط مروحية طراز «مي-25».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا