• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مقتل جنديين وإصابة 7 بأعمال العنف في تركيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 يوليو 2016

أنقرة (وكالات)

أكدت مصادر أمنية أن مسلحين أكراداً شنوا هجوماً بسيارة ملغومة أمس على موقع للجيش بجنوب شرق تركيا، ثم فتحوا النار على المنشأة ما أسفر عن مقتل جنديين ومدني وإصابة 7 عسكريين آخرين. وقالت المصادر نفسها، إن الهجوم استهدف موقعاً عسكرياً في إحدى قرى إقليم ماردين قرب الحدود مع سوريا. وجاء الهجوم بعد يوم من قتل القوات التركية 19 مسلحاً من حزب العمال الكردستاني باشتباكات إثر هجوم شنوه مساء أمس الأول على قاعدة عسكرية بمنطقة شمدينلي بإقليم هكاري وهي منطقة جبلية بالقرب من الحدود العراقية والإيرانية.

وأضاف البيان أن القوات المسلحة قتلت 17 مسلحاً من الحزب باشتباكات وصادرت أسلحة وقنابل وذخيرة. وتابع أن اشتباكاً آخر دار في منطقة باش قلعة بالإقليم نفسه ما أسفر عن مقتل اثنين من الكردستان أحدهما امرأة. وفي تطور لاحق، ذكرت تقارير تركية أن فهمان حسين القائد الكبير في حزب «العمال الكردستاني» والمعروف في تركيا باسمه الحركي «باهواز أردال»، لقي حتفه بهجوم استهدف بالقنابل استهدف سيارته أثناء توجهه إلى مدينة القامشلي شمال سوريا، دون إيراد تفاصيل أوفي عن ظروف تواجده بالأراضي السورية.

وفي تطور آخر، ذكرت صحيفة «خبرترك» التركية أمس، أن أنقرة قد تمنح 300 ألف لاجئ سوري من الميسورين وأصحاب الكفاءات، الجنسية التركية، لتشجيعهم على البقاء. وأضافت الصحيفة أن منح الجنسية التركية سيحصل تدريجياً. ففي مرحلة أولى، سيشمل ما بين 30000 و40000 سوري، من أصل حوالى 2,7 مليون يعيشون في تركيا، بسبب الحرب، حتى يصل العدد إلى 300 ألف منهم. وكان الرئيس رجب طيب أردوغان قد أعلن في الثاني من يوليو الحالي أنه يدرس ملف تجنيس اللاجئين السوريين، لكنه لم يقدم مزيداً من الإيضاحات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا