• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بناء الإنسان تصدر أجندة القائد المؤسس «زايد الخير»

الإمارات.. قيادة تسابق الزمن وشعب يسطر الحضارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 يوليو 2016

أبوظبي (وام)

يمتاز وقع التطور في الإمارات بسرعة استثنائية لأنه يسير وفق نهج مدروس نابع من داخل المجتمع، حيث تضع القيادة الرشيدة التطور أعلى درجات الهرم في كل رؤية تتبناها وفي كل استراتيجية تطلقها وفي كل خطة تنفذها وتعتمده كهدف استراتيجي مطلوب تحقيقه وفق جدول زمني لا يمكن لمسؤول أن يحيد عنه قيد أنملة.

وتمكنت الإمارات من ولوج الألفية الثالثة وهي تخطو خطوات مهمة نحو عصر ما بعد النفط والبحث عن مصادر جديدة للدخل خاصة مع هبوط أسعار النفط إلى مستويات قياسية تجاوزت الـ45 دولاراً للبرميل الواحد واستطاعت ترسيخ مكانتها الاقتصادية في العالم أجمع.

وتبقى الإمارات نموذجاً عالمياً فيما وصلت إليه اليوم من التقدم والرقي حيث اختصرت الزمن وفي فترة أقل من نصف قرن /50 عاماً/ بنت كيانها القوي وتطورت وسابقت الزمن وتفوقت على أمم ودول بدأت مسيرتها منذ زمن بعيد.

وخلال أقل من نصف قرن اختصرت الإمارات مسيرة تحتاج لأكثر من 300 عام فهي مرت بعصر اللؤلؤ/ ما قبل النفط/ ثم عصر النفط، عصر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (رحمه الله)، ورغم أن عصر النفط ما زال قائماً ومستمراً فإن الإمارات بطبيعتها وبذكاء قيادتها تسابق الزمن وتستعد لعصر ما بعد النفط منذ زمن.

هذه العصور الثلاثة في أي بلد في العالم تحتاج في أحسن تقدير إلى ما لا يقل عن ثلاثة قرون لكي تتحقق ولكن الإمارات عاشتها في أقل من نصف قرن بفضل من الله وبفضل قيادة واعية تسابق الزمن وشعب مخلص يخط تاريخاً مشرقاً بحروف من نور فوق صفحة الرمال المتحركة وأبناء وفوا العهد فبنوا مدناً عصرية متكاملة فوق مياه البحر الزرقاء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض