• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

واشنطن تدرس استئناف المساعدات «غير الفتاكة» للمعارضة

الحكومة المؤقتة تشكل نواة جيش وطني سوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

عواصم (وكالات)- أعلن وزير في الحكومة السورية المؤقتة المعارضة بالخارج التي يرأسها أحمد طعمة، أن «الحكومة اتخذت قراراً بتشكيل جيش وطني حر ينضوي تحت وزارة الدفاع».

وقال الوزير، لوكالة الأنباء الألمانية، إن «وزارة الدفاع التي يرأسها أسعد مصطفى تعمل مع جهات عدة في الداخل والخارج، خاصة مع الضباط المنشقين من مختلف الأطياف السورية، على تنظيم كل الأمور العسكرية بهدف الوصول إلى جيش وطني حر يكون مؤسسة حامية لسوريا كوطن جامع لكل السوريين، يخضع لقوانين و سلطات دستورية منبثقة من السوريين».

ولم يوضح الوزير السوري الذي رفض الكشف عن هويته، أي تفاصيل عن الميزانيات المخصصة لتشكيل هذا الجيش او الجهات الداعمة له.

وكان العميد مناف طلاس المنشق عن نظام بشار الأسد، أعلن سابقاً عن هذه الفكرة، مشيراً إلى أنه ينسق ويؤسس لهذا الجيش مع الضباط السوريين المنشقين، ويتواصل أيضاً مع ضباط من داخل النظام غير منشقين، لكنهم متعاونون مع الثورة السورية ضد نظام الأسد، وبينهم ضباط من الطائفة العلوية، وفق قوله سابقاً.

من جانبها، بدأت الإدارة الأميركية دراسة إمكانية استئناف تقديم المساعدات غير الفتاكة إلى المعارضة السورية المعتدلة حتى لو كان جزء منها سيؤول إلى جماعات إسلامية متحالفة مع المعتدلين. ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز»، عن مسؤولين في الإدارة الأميركية، أن استئناف المساعدات سيؤكد الدعم الأميركي في وقت تهدد فيه جماعات معارضة بمقاطعة مؤتمر جنيف 2 المقرر عقده في 22 يناير الجاري.

وكانت كل من أميركا وبريطانيا أعلنتا الشهر الماضي تعليق المساعدات غير الفتاكة للمعارضة السورية بعد سيطرة الجبهة الإسلامية على مخازن أسلحة في شمال البلاد. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا