• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

طريق النجاح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 يوليو 2016

النجاح هو ذاك الطريق الطويل المليء بالصعاب والأشواك، حيث إنه لا نجاح بلا تعب وكدّ وسهر، كما أن القمة لا ينالها إلا صاحب النفس العليّة والهمّة الشماء، كذلك النجاح فإنه لا يصل إليه الإنسان إلا بعد رحلة طويلة من العذاب والمثابرة. إن النجاح في أصله هو ثمرة جهد الإنسان وتعبه، وإن هذه الثمرة لم تكن لتنضج لولا تلك الخطوات الصغيرة، التي يمر بها الإنسان وصولاً إلى نهاية الرحلة والتي يمكن تقسيمها إلى سبع نقاط وهي: إذا أردت أن تكون من الناجحين المميزين فإنك ستحتاج إلى ذلك السلاح القوي المكين الذي يثبتك على الطريق، ألا وهو أن تؤمن بنفسك أولاً وآخراً، بل وتثق بالله سبحانه وتعالى الذي بيده كل شيء. إن الناجح شخص نظر إلى الأفق فذلل أمام نفسه جميع الصعاب، حدد الهدف فمضى غير آبه بما قد يعترضه من التحديات، وعلى هذا حدّدْ هدفك ثم انطلق واثقاً بأنك ستستطيعه. وبعد أن حددت هدفك ستحتاج هنا إلى ذلك الوقود الشديد الذي لا تخبو شعلته ألا وهو الإرادة التي على صخرتها يتكسر المستحيل. إن الصعود إلى القمة أمر شاق فعليك بالصبر والتمهل وألا تستعجل النتائج. إياك أن تخشى من النقد الجارح الآثم، وتذكر بأن الأغصان العالية وحدها من ترمى بالحجارة. هذا وإن حدث وفشلت في تحقيق هدفك فواصل ولا تستسلم، فإن الفشل ما هو إلا خبرة جديدة تضاف لخبرتك التي من خلالها سوف تتجاوز أخطاءك حتى تصل إلى اللحظة الفاصلة، لذلك فالفشل خطوة سليمة نحو النجاح، إن الاستعداد والدافعية الذاتية الداخلية هي من أعظم الوسائل الناجعة في ذلك.

محمد أسامة - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا