• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

بداية «ساخنة» للجولة الثانية في المجموعة الصعبة

العراق والكويت.. سباق مثير على بطاقة «نصف الحلم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يناير 2013

المنامة (الاتحاد) - تبدأ مباريات الجولة الثانية في سباق فرق المجموعة الثانية لبطولة «خليجي 21» في الساعة الخامسة والربع مساء اليوم بتوقيت الإمارات بمواجهة «مثيرة» بين بطلين يبحثان عن التتويج بكأس البطولة الحالية، لإضافة لقب جديد إلى سجل بطولاتهما، وفيها تصطدم طموحات المنتخب العراقي بنظيره الكويتي في صراع على صدارة المجموعة الثانية بحثاً عن بطاقة التأهل الأولى إلى الدور نصف النهائي عن المجموعة التي تضم معهما المنتخبين السعودي واليمني.

وسيكون ستاد مدينة خليفة في المنامة شاهدا على مواجهة فنية «دسمة» بين فريقين يضمان مجموعة من أفضل اللاعبين في كل الخطوط، واثنين من المدربين أصحاب الطموح الكبير، سواء العراقي حكيم شاكر، الذي أثبت تميزا كبيرا في الجولة الأولى رغم توليه المهمة قبل فترة قصيرة، أو الصربي جوران مدرب المنتخب الكويتي الذي حصل معه على لقب «خليجي 20» في اليمن، وهو يواصل الآن مسيرته بنجاح من أجل الحفاظ على اللقب.

يخوض المنتخبان المباراة ولكل منهما 3 نقاط، وذلك بعد أن حقق المنتخب العراقي الفوز على المنتخب السعودي 2 - صفر، وبعد أن تفوق المنتخب الكويتي على اليمني بالنتيجة ذاتها في الجولة الأولى، وهو ما يجعل مواجهة الليلة محاولة لفض الشراكة على صدارة المجموعة والانفراد بالقمة انتظاراً للجولة الثالثة والأخيرة، وهذا ما يزيد من حرص اللاعبين، وتركيز الجميع في كل دقيقة من زمن اللقاء لتحقيق هذا الهدف، خاصة أن الخسارة من شأنها أن تعيد كل حسابات الفريق الخاسر في سباق المجموعة من جديد وفق ما تسفر عنه مباراة السعودية واليمن الليلة أيضاً.

ويملك الفريقان القدرة على اللعب من أجل الفوز، وذلك من خلال خبرة اللاعبين والقدرات البدنية والفنية، حيث أظهرت الجولة الأولى قدرتهما على تحقيق ذلك، وهو ما يزيد في مباراة الليلة الأكثر أهمية للفريقين في مشوار البطولة الذي يتأثر بنتيجة كل مباراة قد تضع الفائز في الدور قبل النهائي، بينما تضع الخاسر في حسابات مُعقدة في الجولة التالية، وهو ما يدركه لاعبو الفريقين وجهازهم الفني، والجماهير أيضا، التي تدعم الفريقين بقوة.

ويلعب الفريقان من أجل الفوز، لكن يبقى التعادل أمراً وارداً، في ظل تكافؤ الفرص بين الفريقين وتقارب المستوى أيضاً، وحرص كل فريق على تجنب الخسارة لأن التعادل على الأقل يضمن بقاء الفرصة في التأهل قائمة بقوة خلال الجولة الثالثة الحاسمة، وقد يكون ذلك سببا في الحرص الزائد للاعبين خلال اللقاء الصعب.

ومن المنتظر أن يعتمد كل مدرب على التشكيلة التي خاض بها مباراته في الجولة الأولى، وذلك بعد النجاح الذي تحقق، لكن مع اختلاف توظيف اللاعبين، وهو ما تم التركيز عليه في التدريبات الأخيرة للفريقين استعدادا للمباراة، وأيضا بعد دراسة كل مدرب للفريق المنافس ونقاط قوته وضعفه، بناء على مستواه في مباراة الجولة الماضية، التي بالطبع لم يظهر خلالها الفريقان كل ما لديهما من قدرات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا