• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تحت شعار مدينة بيئية لتنمية مستدامة

عمار النعيمي يفتتح مؤتمر عجمان الدولي للبيئة ويشيد بمسارات «الاقتصاد الأخضر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

آمنة الكتبي (عجمان)

افتتح سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي العهد رئيس المجلس التنفيذي لإمارة عجمان، أمس فعاليات مؤتمر عجمان الدولي للبيئة في دورته الثالثة تحت شعار “مدينة بيئية لتنمية مستدامة” والذي يعقد تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة عجمان، بتنظيم من دائرة البلدية والتخطيط بعجمان ويستمر لمدة يومين في مركز الشيخ زايد للمؤتمرات والمعارض بجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا.

وعلى هامش حفل الافتتاح والجولة التفقدية لأجنحة المعرض المصاحب، أعرب سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، عن فخره بما تقوم به الدوائر المحلية والشركات الخاصة من جهود لحماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية، مشيداً بجهود دائرة البلدية والتخطيط بعجمان في هذا المجال، معرباً عن إعجابه بما تابعه من مشاهدات لمنجزاتها البيئية، وعرضها للمشاريع البيئية المختلفة الخاصة بتدوير المخلفات وإطلاق المبادرات البيئية وتنظيمها للعديد من الفعاليات الخاصة بذلك، وثمن جهودها المبذولة في وضع إمارة عجمان على الخريطة البيئية العالمية من خلالها عقدها شراكات مستدامة مع مراكز علمية بيئية في مختلف مناطق العالم.

كما أشاد سموه بمستوى التجهيزات والجهود الحثيثة لتنظيم هذا الحدث، الذي يعكس الاهتمام بترجمة استراتيجية الحكومة وتطلعاتها في تطبيق مسارات الاقتصاد الأخضر، من خلال التعاون مع القطاع الخاص والشركات المحلية البيئية بالإمارة.

ويسعى مؤتمر عجمان الدولي للبيئة لأن يكون أحد أهم منتديات الاستدامة في المنطقة، من خلال دعوة الخبراء والباحثين ومتخذي القرار من شتى أنحاء العالم للمشاركة في تطوير المدن، وتحقيق بصمة إيكولوجية تحافظ على الموارد الطبيعية، وتراعي أبعاد الصحة العامة والبيئة عبر وسائل ونظم حديثة في النقل والصناعة والزراعة والتنمية الحضرية. وقال معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد، وزير البيئة والمياه رئيس المجلس التنسيقي لشؤون البلديات، يأتي عقد المؤتمر بشعاره مدينة بيئية لتنمية مستدامة، منسجماً تماماً مع شعار يوم الأرض “المدن الخضراء” والذي يستعد العالم للاحتفال به بعد أسبوعين تقريباً. وبين معالي وزير البيئة والمياه أنه في دولة الإمارات، النمو الاستثنائي السريع وغير المسبوق للمدن والمناطق الحضرية صاحبه ارتفاع في مستويات المعيشة تأثيرات بيئية عدة، تمثل أهمها في ارتفاع معدلات استهلاك الطاقة والمياه وزيادة معدلات توليد النفايات والانبعاثات، لافتا إلى أن دولة الإمارات سرعان ما تداركت هذا الوضع من خلال تبني مجموعة من الحلول المستدامة التي استهدفت المحافظة على جودة الحياة وتعزيزها من جهة، والمحافظة على مستويات الازدهار والرفاهية التي توفرها مدن الإمارات من جهة أخرى، والتي ارتكزت بصورة أساسية على معايير الاستدامة ومبادئ الإدارة السليمة للتخطيط الحضري. وأشار معالي الدكتور بن فهد إلى أن الحلول والخيارات التي تبنتها دولة الإمارات في هذا الإطار اعتمدت على معايير العمارة الخضراء الذي يعد أحد أهم المبادرات في سياق التخطيط الحضري، وتبني خيار الطاقة المتجددة والنظيفة، ومبادئ الإدارة المتكاملة للمياه والنفايات، وتبني خيار النقل المستدام، وتعزيز كفاءة استهلاك الموارد وترشيد استهلاكها من خلال الاهتمام بالتوظيف الأمثل للوسائل والابتكارات التقنية وتشجيع الخيارات والممارسات الفردية المستدامة.

البيئة الذكية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض