• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في أول مواجهة بين ديشان ودونجا بعد 17 عاماً

«السامبا» تغتال أحلام «الديوك» بثلاثية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 مارس 2015

باريس (أ ف ب)

لم يهنأ المنتخب الفرنسي بتقدمه طويلاً لأن نيمار ورفاقه قادوا بطل العالم خمس مرات (رقم قياسي) إلى فوز سهل 3-1 أمس الأول على ستاد فرنسا الدولي بباريس في مباراة دولية ودية لكرة القدم. تقدمت فرنسا عبر رافايل فاران (21)، وردت البرازيل بواسطة أوسكار (40) ونيمار (57) ولويس جوستافو (69). الفوز هو السابع للبرازيل على فرنسا مقابل خمس خسارات، فيما تعادلتا 4 مرات حتى الآن.

وخيمت على المباراة ذكريات نهائي مونديال 1998 على الملعب ذاته حين حقق المنتخب الفرنسي فوزاً مدوياً على نظيره البرازيلي بثلاثية نظيفة. واللافت أن قائد منتخب البرازيل في تلك المباراة هو مدربه الحالي كارلوس دونجا، وأن قائد منتخب فرنسا الذي رفع الكأس فيها هو أيضاً مدربه حالياً ديدييه ديشان. ونجح دونجا في قيادة منتخب السامبا إلى تحقيق فوزه السابع على التوالي منذ عودته إلى الإدارة الفنية خلفاً للويز فيليبي سكولاري عقب كارثة مونديال 2014.

وتلقى منتخب البرازيل خسارة تاريخية أمام نظيره الألماني 1-7 في نصف نهائي المونديال الذي أقيم على أرضه الصيف الماضي، قبل أن يحل رابعاً بخسارته أيضاً أمام نظيره الهولندي صفر-3. وسبق أن أقيل دونجا كمدرب للمنتخب أيضاً عقب الخروج المخيب من ربع نهائي مونديال 2010 في جنوب أفريقيا. وتخوض البرازيل مباراة ودية ثانية مع تشيلي غداً في لندن. والمباراتان هما الأخيرتان لمنتخب البرازيل قبل مشاركته في كوبا أميركا بتشيلي من 11 يونيو حتى 4 يوليو المقبلين، وهي أول بطولة لدونجا في الفترة التدريبية الثانية مع المنتخب.

حمل نيمار شارة القيادة في منتخب البرازيل ولعب فيرمينيو إلى جانبه في المقدمة، في حين حمل شارة القيادة في منتخب «الديوك» مهاجم ريال مدريد الإسباني كريم بنزيمة للمرة الأولى، وشارك إلى جانبه في الهجوم انطوان جريزمان وماتيو فالبوينا. وأشرك دونجا تشكيلة مكونة من جيفرسون في حراسة المرمى، ودانيلو وتياجو سيلفا وميراندا وفيليبي لويس في الدفاع، وويليان ولويس جوستافو والياس وأوسكار في الوسط، إضافة إلى فيرمينيو ونيمار في الهجوم.

في المقابل، دفع ديشان بستيف مالاندا في حراسة المرمى، وبكاري سانيا ورافايل فاران ومامادو ساكو وباتريك إيفرا في الدفاع، وموسى سيسوكو ومورجان شنايدرلين وبلاز ماتويدي في الوسط، وماتيو فالبوينا وكريم بنزيمة وانطوان جريزان في الهجوم. وأبقى ديشان الوجه الجديد نبيل فقير الجزائري الأصل على مقاعد البدلاء قبل أن يزج به في الشوط الثاني بدلاً من جريزمان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا