• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

شابّة تستثمر خبرتها في إعداد الحلويات والمأكولات

«ميسون دبي».. مذاق البيت إلى عالم التجارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 يوليو 2016

ريم البريكي (دبي)

من المنزل إلى وسائل التواصل الاجتماعي بدأت «ميسون دبي» التي فضلت ألا نذكر تفاصيل أخرى عنها حفاظاً على خصوصيتها وعلى الإسم الذي عرفت به لدى عملاء محلها الذين جذبهم الطعم الطيب لكل ما تقوم بإعداده بنفسها، فيما تقوم والدتها بمساعدتها، خصوصاً خلال الأعياد حيث تتضاعف طلبات الطعام.

وأضافت أن تلبية هذه الطلبات تحتاج إلى أشخاص كثر لإعدادها في وقت قياسي، وكان الفضل دائماً لوالدتها في تعلم الطبخ وفنونه، فيما قامت بإعداد مأكولات شهيرة بوصفات سرية وضعت فيها خلطاتها الخاصة التي تحرص على بقائها سراً لا يطّلع عليه أحد، ضماناً لتميزها وتفردها في هذا المجال.تتضمن قائمة الأطعمة التي تعدها ميسون، الحلويات الشرقية والغربية بأنواعها، والساندويتشات المختلفة، وأنواع الكعك، والوجبات الخفيفة، والولائم. وقالت «ميسون دبي» عن مرحلة انطلاق مشروعها وكيف بدأ: «بداية مشروعي انطلقت من خلال ولعي بالمطبخ ورغبتي الدائمة في اكتشاف خلطات مكونات أي وجبة مميزة ولذيذة، وأخذت مهارة الطبخ من الوالدة وطورت نفسي بالممارسة». وأشارت إلى أنها انطلقت وما زالت من المنزل. ويصنَّف مشروعها ضمن المشاريع المتناهية الصغر، إلا أنها تنوي التقدم بشكل رسمي لطلب الدعم من قبل مؤسسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لدعم مشاريع الشباب خلال الأيام القليلة القادمة، إذ إن لديها موعداً مع المؤسسة لطرح مشروعها آملة في الحصول على دعم المؤسسة التي حققت أحلام كثير من الشباب المواطن في امتلاك مشاريعهم الخاصة، وتذليل العقبات التي تعترض طريق أصحاب المشاريع المنزلية.

وأضافت أن آلية العمل بمشروعها تقوم على تحضير الوجبات المعروضة على حسابها على «إنستغرام» معتمدة في ذلك على جهودها الذاتية وبمساعدة بسيطة من الخادمة في التغليف والتجهيز النهائي.

وتحرص «ميسون دبي» على تطبيق أنظمة السلامة والنظافة وأعلى معايير الجودة في إعداد الطلبات، مبينة أن هناك متابعة مستمرة على نظافة المكان والتزامها مع العاملة الأنظمة الأساسية في عمليات إعداد الغذاء، وهو ما أثنى عليه العملاء بشكل مستمر خلال تعاملهم معها.

وتحاول ميسون كسب رضا جميع العملاء وتحرص على تسليم الطلب قبل موعد التسليم بيومين، وفي بعض المرات قبل موعد التسليم بيوم، معللةً تلك السرعة برغبتها في الحفاظ على عملائها، واستمرارها في كسب ثقتهم، قائلة «لا أريد أن أخسر أي عميل حتى لو سبّب لي ضغطاً في الشغل». وحول الأصناف التي تعدها، قالت: «بالنسبة إلى الأصناف هي معروفة ولكنني أضفت إليها لمسات تميزني وترضي زبائني في نفس الوقت». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا