• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مسلسل الغش مستمر رغم القوانين وحملات التفتيش

إطارات رخيصة تغزو الأسواق وتحول المركبات إلى «نعـوش تسير على أربع»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

يخرج من منزله، يدير محرك سيارته التي يثق بقدرتها على تحمل مشاق الطريق، إلا أن للإطارات رأياً آخر. المواطن (م.ع) وغيره من ضحايا الإطارات لم يدر بخلدهم وهم يغادرون منازلهم، أنهم لن يعودوا إلا محمولين على الأكتاف، بسبب انفجار غير متوقع في أحد إطارات مركباتهم. وبحسب إحصائيات رسمية، فإن الإطارات غير السليمة تسببت بوقوع 53 حادثاً في العام 2012، نجمت عنها وفاة 13 شخصاً وإصابة 18 بجروح بالغة، في حين انخفضت في العام 2013 إلى 36 حادثاً تسببت في وفاة خمسة أشخاص وإصابة ستة آخرين، وحررت في العام ذاته 46 ألفاً و696 مخالفة عدم صلاحية الإطارات. أما فيما يتعلق بالعام الحالي، فقد سجلت خلال شهري يناير وفبراير، 7603 مخالفات، في حين وقع 13 حادثاً مرورياً بسبب رداءة الإطارات نجم عنها وفاة شخص واحد وإصابة ثلاثة آخرين بجروح بالغة. وتفتح هذه الحوادث الأعين على قضية الإطارات المقلدة والمغشوشة، التي تكافحها الدولة وتسن قوانين صارمة للقضاء عليها، لكنها لا تزال تشكل تجارة رابحة لكثيرين، نظراً للإقبال عليها من ذوي الدخل المحدود.

يقبل أفراد محدودو الدخل على شراء إطارات رخيصة الثمن، مدفوعين بارتفاع أسعار الإطارات الجديدة، متغافلين عن خطورة هذه الإطارات التي تحول المركبة إلى «نعش يسير على أربع عجلات»، وفق تعبير بعضهم.

وتتنوع أسباب رخص هذه الإطارات بين كونها مقلدة، أو ملبسة، أو قديمة، أو مخزنة بطريقة خاطئة، ما يؤثر على جودتها ويجعلها عرضة للانفجار على أي طريق.

وتعتمد محال إلى «إعادة تصنيع» الإطارات المستعملة ومنتهية الصلاحية، وبيعها للمستهلكين على أنها جديدة، في حلقة جديدة من مسلسلات الغش التي سرعان ما تقع في شبكة الجهات المختصة التي تفرض رقابة دائمة على تلك المحال.

ولعل قلة ممن ينجو بعد أن تغدر به هذه الإطارات، يقرر تجربتها مجدداً، حيث يقول المواطن فهد سليمان الفارسي إنه اشترى إطاراً مستعملاً ذات مرة، لكنه انفجر بعد يومين فقط من تركيبه دون أن يتسبب بأضرار مادية أو جسدية، مضيفاً أنها المرة الأخيرة التي يلجأ لمثل هذا النوع من الإطارات زهيدة الثمن والتي تفتقر الجودة وتعرض السائق للخطر.

ويؤكد الفارسي أنه يفضل شراء الإطارات الجديدة لضمان سلامة السائق، ولما لها من خواص ومميزات ومنها الضمان لمدة 5 سنوات، مبيناً أنه يحرص على فحص إطارات سيارته دائماً، للتأكد من أنها صالحة للسير على الطرقات. فكثير من الحوادث تعود أسبابها إلى عدم صلاحية الإطارات. ... المزيد

     
 

إطارات الشاحنات

اخواني ممكن أحد يعطيني عناوين بيع إطارات الشاحنات بالجمله

علي حسن آل سلمان | 2014-08-28

مسؤولية مشتركة

أنا أعمل في مجال الأطارات منذ العام ١٩٩٨ و للأسف يوجد الكثير من الأطارات التي لا تناسب مواصفات السيارات الخليجية و أحياناً أخري يتم تركيب إطارات تتماشى مع المواصفات الخليجية لكنها لا تتوافق مع ما يجب تركيبه فعلاً على سيارة ما ، فلكل سيارة إطارات بمواصفات معينة ، و تقوم مصانع السيارات بوضع ملصق لكل سيارة إما على لوحة بيانات السياره من جهة باب السائق أو ملصق داخل غطاء البنزين ، لكن للأسف أول ما يفكر به بعض المستهلكين هو سعر الأطار دون النظر إلى مواصفاته و هل توافق سيارته أم لا ، و جشع بعض التجار و مراكز خدمة الأطارات حيث يفترضون جهل الزبائن لمثل هذه الأمور ، و معظم العاملين غير مؤهلين علمياً .

مروان عباس | 2014-04-08

لا للغش

نتمنى القضاء على الاطارات المغشوشة بشكل كامل على مستوى الدولة و الألزام على حملة من قبل مرور بوظبي أو كافة الأمارات على فحص الأطارات سنويا

أحمد | 2014-04-08

تفعيل دور الرقابة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته موضوع جميل ومفيد جدا كون أن نحن مقبلين على فترة الصيف والسفر عن طريق البر مع حرارة الجو يؤثر على الإطار . لكن السؤال يطرح نفسه ليش الناس تلجأ للإطارات المستعملة أو الرخيصة ؟؟؟ السبب هو أرتفاع الأسعار المبالغ فيه كثيرا يسبب لجوء الناس للإطارات الرخيصة أو الرديئة . لذلك لازمن نفعل دور مراقبة الأسعار يعني شي طبيعي يوم يكون سعر الإطار الواحد 2500 درهم وسعر إطار من نوع آخر 600 درهم منطقيا أنهم يتجهو للأرخص. وشكرا

وحداني بوظبي | 2014-04-08

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض