• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بريطانيا تستبعد استفتاء ثانياً بعد «بريكست» والأوروبيون يحتاجون إلى تصاريح للعمل فيها

الصين تدعو «العشرين» إلى تحفيز التجارة العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 يوليو 2016

عواصم (وكالات)

حضت الصين أمس على تحفيز التجارة العالمية بشكل أكبر، مع بداية اجتماع في شنغهاي يعقده وزراء دول مجموعة العشرين الكبرى في ظل مخاطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتراجع المتواصل في أسعار الصرف. ويتصدر الوضع الاقتصادي المتراجع، محادثات وزراء التجارة في القوى الاقتصادية العشرين الكبرى في العالم ووفودها المشاركة، خلال الاجتماع الذي يختتم اليوم في العاصمة المالية الصينية.

وقال وزير التجارة الصيني لدى افتتاح الاجتماع إن «الانتعاش الاقتصادي يبقى هشاً، والتجارة العالمية تشهد تقلبات بمستويات متدنية جداً». وأضاف أن الصين، القوة التجارية الأولى في العالم، تبقى «راغبة في العمل مع جميع الأطراف بحكمة وشجاعة، من خلال تحركات عملية لتحفيز المبادلات التجارية»، واصفاً هذا المسعى بأنه «مهمة شاقة». وشهدت حركة التبادل التجاري العالمي تراجعاً، متأثرة بالأزمة المالية عام 2008، ولم تتحسن بصورة مستقرة منذ ذلك الحين. وذكر المدير العام لمنظمة التجارة العالمية روبرتو ازيفيديو، على هامش هذا الاجتماع لمجموعة العشرين، أن «نمو التجارة العالمية قد يبقى دون 3% في 2016 للسنة الخامسة على التوالي، وإذا ما استثنينا الانهيار الذي أعقب الأزمة المالية، فأننا بلغنا أدنى المستويات منذ ثلاثة عقود».

ويلقي قرار البريطانيين الخروج من الاتحاد الأوروبي، والاضطرابات التي يثيرها في الأسواق، بظلالهما المتشائمة على التوقعات.

إلى ذلك، ردت الحكومة البريطانية أمس على أكثر من أربعة ملايين مواطن وقعوا عريضة للدعوة إلى تنظيم استفتاء ثانٍ بعد استفتاء 23 يونيو حول الخروج من الاتحاد الأوروبي، وأبلغتهم بأنها لن تجري استفتاء ثانياً.

وتلقى كل شخص وقع على العريضة رسالة إلكترونية ممهورة من وزارة الخارجية التي كتبت فيها أن «الحكومة أجابت على العريضة التي وقعتها».

ودعت هذه العريضة «الحكومة إلى تطبيق قاعدة تفيد بأنه إذا كان التصويت على البقاء أو الخروج يستند إلى أقل من 60% من الذين أدلوا بأصواتهم مع نسبة مشاركة أقل من 75%، فيتعين عندئذ إجراء استفتاء جديد».

من جهة أخرى، قالت أندريا ليدسوم المرشحة لخلافة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، إن مواطني الاتحاد الأوروبي القادمين إلى بريطانيا بمجرد أن تنسحب البلاد من التكتل، سيكونون بحاجة إلى الحصول على تصاريح عمل إذا كانوا يرغبون في البقاء. وفي السياق ذاته، قال صندوق النقد الدولي إن الغموض الناتج عن تصويت بريطانيا لمصلحة الخروج من الاتحاد الأوروبي، سيتسبب في تقلص النمو الاقتصادي بمنطقة اليورو إلى 1,4% في 2017 من 1,6% هذا العام، وإن المخاطر النزولية تتزايد. وهبط الاسترليني دون 1,30 دولار للمرة الأولى منذ 1985 الأسبوع الماضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا