• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المركز الوطني للتأهيل يشارك في حلقة نقاشية بالأمم المتحدة

تجربة الإمارات في علاج «التعاطي» أمام مفوضية مكافحة المخدرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

استعرض وفد من المركز الوطني للتأهيل، تجربته في علاج حالات تعاطي الجرعات الزائد من المخدرات والوقاية منها، وذلك، خلال مشاركته مؤخراً في الدورة الـ 57 لاجتماع المفوضية الدولية لمكافحة المخدرات الذي عقد في مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في العاصمة النمساوية فيينا.

وشارك الدكتور حمد الغافري مدير عام المركز الوطني للتأهيل، على هامش اجتماع المفوضية، في حلقة نقاشية علمية شارك فيها علماء في هذا المجال، وتم خلالها إدراج توصيات علاجية تأهيلية تقدم بها المشاركون للاجتماع الخاص بالوزراء والمسؤولين عن ملف مكافحة المخدرات على مستوى العالم، وذلك بحضور جلالة الملكة سيلفيا، ملكة السويد.

وقدم المركز ورقة بحث علمية عن ’الجرعات الزائدة عند مرضى الإدمان‘ تتضمن تجربة المركز الوطني للتأهيل على مدى عشر سنوات، تناقش أبرز التحديات في تقديم خدمات العلاج والوقاية والتأهيل، إلى جانب برامج الرعاية اللاحقة.

وأكدت الإحصائيات الخاصة بحالات الجرعات الزائدة التي استعرضها المركز أن عدد حالات الجرعات الزائدة التي تم تسجيلها خلال الأربعة أعوام الماضية بلغ 33 حالة، 42% منهم تبلغ أعمارهم أقل 30 عاماً، بينما تراوحت أعمار 58% منهم بين 30 و45 عاماً، فيما كشفت إحصائيات المركز أن 76% من مجموع حالات الجرعات الزائدة كان ممن يتعاطون الأفيون.

واعتمدت المفوضية الدولية لمكافحة المخدرات مجموعة من التوصيات التي تشمل التعامل مع اضطرابات تعاطي المواد المخدرة كمشكلة صحة عامة عوضا عن التعامل معها كمشكلة قانونية جنائية أخلاقية، إلى جانب طرق ونوعية العلاج يجب أن تتناسب مع نوع الاضطراب المصاحب لتعاطي المخدرات وشدته.

وركزت التوصيات على أن اعتماد نوع العلاج على مدى شدة المرض ونوعه، مؤكدة ضرورة التنسيق والتعاون المستمر بين العلماء والباحثين في مجال الوقاية والعلاج من اضطرابات تعاطي المواد المخدرة، وأهمية إشراك وتفعيل دور قطاع الرعاية الصحية الأولية في المسح الطبي، والكشف الطبي المبكر، والتدخل الطبي المبكر لحالات اضطرابات تعاطي المواد المخدرة.

وقال الدكتور الغافري: “الإمارات قطعت شوطاً كبيراً في مجال التأهيل خلال السنوات القليلة الماضية، تعزز مشاركتنا في اجتماع المفوضية الدولية لمكافحة المخدرات الذي ينظمه مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، الدور الذي تلعبه الدولة على الساحة الدولية في مجال علاج مرض الإدمان والوقاية منه، ومن خلال تواجدنا كمشاركين فاعلين في هذا الاجتماع، تمكنا من التقاء نظرائنا لتبادل المعارف وجمع البيانات، والوصول إلى حلول عملية لتحسين أساليب الاستجابة لظاهرة الإدمان”. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض