• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

سحرالسوبر..ليلة فرح

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 مارس 2015

نعمان الهيمص (أبوظبي)

السحر في عالم كرة القدم اسم لمرادفات، تتمثل في خفة القدم، والقدرة على المراوغة، ودقة التصويب، والخداع المشروع في الأداء. ومن يؤدي الحيل من السحر المتمثل في العطاء الخارق هو «الساحر»، الذي يساهم في تحقيق الانتصار، المقرون بالأداء الجميل. ولأن الأداء والتركيز في الملعب هما من أساسيات الوصول إلى منصة التتويج، وتحقيق الهدف الأسمى، ومعانقة كأس السوبر، فإن البطولة التي تجمع بين الأقوياء، يطلق عليها «سوبر الأقوياء»، وأي سوبر هذا، إنه السوبر الأجمل والأحلى في الإمارات.

كانت ليلة «سوبر» بكل المقاييس، «الفرسان» و«الزعيم» فريقان «سوبر»، والملعب الذي احتضن اللقاء، والذي يحمل اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ملعب «سوبر»، والجمهور الذي رسم لوحة فنية رائعة تعبر عن حب الوفاء والولاء في المدرجات.. هتافات وأهازيج من وحي تراث الخليج، «جمهور سوبر».

«سحر السوبر» يبدأ من العيون التي أبدع أمامها اللاعبون، سواء عيون الجماهير في المدرجات أو الجماهير خلف شاشات التلفزيون، اللاعبون النخبة الذين نثروا الفرح في أرجاء الملعب، وأثرت العيون بالألوان التي تشبه العدسات اللاصقة والملونة، وتضفي عليها مزيداً من الجاذبية، في كل مكان، يتناسب وألوان التجمع الكبير في ليلة فرح، شهدت ابتكار أشكال وألوان مختلفة، لزيادة الإقبال على المتابعة والتشجيع، عدسات طبيعية وتلفزيونية تتابع اللحظة الأجمل، تسرق ألباب المشجعين والمناصرين، فكان «سحر الختام» مشهد عيون ترطبت بدموع الفرح بالفوز الكبير، لأن كلاهما فائز في النهائي، لا يوجد خاسر ما دام كلاهما في القمة، ولأنها موقعة بين رموز الرياضة في الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا