• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

برنامج لتوعية 258 متدرباً من الإداريين والمشرفين

«الداخلية» و «الشؤون» تؤكدان ضرورة اعتماد سياسات ﺣﻣﺎﻳﺔ ﺍﻟﻁﻔﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺣﺿﺎﻧﺎﺕ ﻭﺍﻟﻣﺩﺍﺭﺱ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

دعا المشاركون في المبادرة المشتركة بين وزارة الداخلية والشؤون الاجتماعية، مركز ﺍﻟﺩﺍﺧﻠﻳﺔ ﻟﺣﻣﺎﻳﺔ ﺍﻟﻁﻔﻝ، إلى اعتماد ﻣﺳﻭﺩﺓ سياسات ﺣﻣﺎﻳﺔ ﺍﻟﻁﻔﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺣﺿﺎﻧﺎﺕ ﻭﺍﻟﻣﺩﺍﺭﺱ على مستوى الدولة، وﺍﻟﺗﻲ ﺗﺣﺩﺩ ﻣﻌﺎﻳﻳﺭ ﺍﻟﺣﺿﺎﻧﺎﺕ ﻭﺍﻟﻣﺩﺍﺭﺱ ضمن ﺍﺣﺗﻳﺎﺟاتها، ﻭﺍﻟﺗﺄﻛﻳﺩ ﻋﻠﻰ ﺿﺭﻭﺭﺓ ﺍﻁﻼﻉ جميع ﻛﺎﺩﺭ ﺍﻟﺣﺿﺎﻧﺎﺕ ﻭﺍﻟﻣﺩﺍﺭﺱ ﻋﻠﻳﻬﺎ، ووضع ﺧﻁﺔ ﺗﺩﺭﻳﺑﻳﺔ ﻟﺗﻠﺑﻳﺔ ﺍﺣﺗﻳﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺣﺿﺎﻧﺎﺕ ﻭﺍﻟﻣﺩﺍﺭﺱ.

وأوصى المشاركون في البرنامج التدريبي للتعرف إلى حالات الاعتداء والاستجابة لها، والتي تم تنفيذها في إطار برنامج تدريبي بنادي ضباط الشرطة في أبوظبي، لتوعية 258 متدرباً من الإداريين، ومشرفات الحضانات على مستوى الدولة، بآليات الكشف المبكر عن حالات الاعتداء على الأطفال في الحضانات، وإبلاغ الجهات المختصة لاتخاذ التدابير اللازمة.

وأوصوا بضرورة توفر سياسات لحماية الأطفال ﻓﻲ ﺟﻣﻳﻊ ﺍﻟﺣﺿﺎﻧﺎﺕ ﻭﺍﻟﻣﺩﺍﺭﺱ على مستوى الدولة، وﻣﺭﺍﺟﻌﺔ ﻣﻌﺎﻳﻳﺭ ﻣﻧﺢ ﺍﻟﺭﺧﺹ ﻟﻔﺗﺢ ﺍﻟﺣﺿﺎﻧﺎﺕ ﻭﺗﺷﻣﻝ: سياسات ﻟﺣﻣﺎﻳﺔ ﺍﻟﻁﻔﻝ، ﺣﺿﻭﺭ ﺍﻟﺑﺭﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﺗﺩﺭﻳﺑﻲ ﺍﻟﺧﺎﺹ ﺑﺣﻣﺎﻳﺔ ﺍﻟﻁﻔﻝ، ﺍﻟﺫﻱ ﻳﻌﻘﺩﻩ ﻣﺭﻛﺯ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺩﺍﺧﻠﻳﺔ ﻟﺣﻣﺎﻳﺔ ﺍﻟﻁﻔﻝ، ﺑﺎﻟﺗﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺷﺅﻭﻥ ﺍﻻﺟﺗﻣﺎﻋﻳﺔ ﻟﻺﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﻠﻳﺎ ﻓﻲ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﺣﺿﺎﻧﺎﺕ، ﻭللعاملين في ﺍﻟﺣﺿﺎﻧﺎﺕ ﻟﺗﺄﻫﻳﻠﻬﻡ ﻓﻲ ﻣﺟﺎﻝ ﺣﻣﺎﻳﺔ ﺍﻟﻁﻔﻝ، كما حثوا على ضرورة ﺗﻁﺑﻳﻕ إﺟﺭﺍءﺍﺕ ﺍﻟﺗﺩﻗﻳﻕ، ﻭﺍﻟﺗﻲ ﺗﻧﺹ ﻋﻠﻰﺍﻟﺗﺣﻘﻕ ﻣﻥ ﺍﻟﺧﻠﻔﻳﺔ ﺍلإﺟﺭﺍﻣﻳﺔ ﻷﻱ ﺷﺧﺹ ﻳﻌﻣﻝ ﻓﻲ ﻣﺟﺎﻝ الإشراف أوالرعاية للأطفال ﻛﺎﻟﺣﺿﺎﻧﺎﺕ ﻭﺍﻟﻣﺩﺍﺭﺱ.

مبادرات وقائية

وثمّن اللواء ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، التنسيق والتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية في تطبيق هذه المبادرة بنجاح، لافتاً إلى أن الوزارة ستقوم مستقبلاً بتطبيق مبادرات وقائية لحماية الطفل شبيهة بهذه المبادرة على مستوى الدولة، بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية وشركاء مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل من المنظمات المحلية والعالمية.

وأشار إلى أهمية معرفة أسباب الاعتداء ضد الطفل في مرحلة الحضانة، ومعالجة المشكلة إلى جانب الاحتواء النفسي للضحية وإعادته مرة أخرى لمحيطه ومجتمعه الكثير من الصلاحيات. وقال إن قانون حماية الطفل سوف يمنح الجهات المختصة الكثير من الصلاحيات التي تعزز من دور وزارة الداخلية، بحيث لايقتصر دورها على الحماية والوقاية، بل يتجاوزه إلى التدخل المباشر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض