• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

استجابة لاستطلاع آراء الأمهات الموظفات

بلدية أبوظبي تفتتح حضانة للأطفال في قسم الرقابة الصحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

افتتحت بلدية مدينة أبوظبي أمس، حضانة لأطفال الموظفات العاملات في إدارة الصحة العامة، وذلك في قسم الرقابة الصحية بمدينة زايد في أبوظبي، كمبادرة تعكس اهتمام البلدية بتهيئة بيئة وظيفية ملائمة ومحفزة على الإنتاج والارتقاء بالأداء.

وأكد خليفة الرميثي، مدير إدارة الصحة العامة، عقب افتتاحه الحضانة، أن هذه الخطوة المهمة جاءت استجابة وتلبية لنداء ورغبة الأمهات العاملات في إدارة الصحة العامة، مشيراً إلى أن مثل هذه المبادرة من شأنها أن تحدث أثراً إيجابياً بالغاً لدى الأمهات العاملات، ما يسهم في زيادة إنتاجية الأم الموظفة واستقرارها الوظيفي، في حال كان طفلها بالقرب منها، إضافة إلى تحقيق معايير الانضباطية والالتزام في أداء العمل لدى الأم العاملة، وتوفير بيئة عمل تناسب حاجة المرأة، وهذه القيم هي جزء لا يتجزأ من استراتيجية البلدية الهادفة إلى العناية بالعملاء جنباً إلى جنب مع توفير أفضل بيئات العمل للعاملين والموظفين، ما يحقق طرفي المعادلة الهادفة إلى تحسين الأداء وصولاً إلى أرقى درجات التميز في خدمة العملاء.

وأشار إلى أنه بعد إجراء استطلاع لآراء الموظفات، تبين أن جميع الأمهات يفضلن وجود حضانة في مقر عملهن، والسماح لهن باصطحاب أطفالهن مع المربيات وتخصيص مساحة مناسبة لذلك، مع توفير معايير الصحة والسلامة والأمن كافة للأطفال أثناء وجودهم في الحضانة.

وأضاف الرميثي أن المرأة العاملة شريك أساسي في دعم عملية التنمية في المجتمع، وهي جزء لا يتجزأ منه، ومن أهم الأسباب التي دعت البلدية لتفعيل وقبول مثل هذه المبادرة وإنشاء الحضانة، تتمثل في بعض الظروف الخاصة التي تمر بها الموظفات التي تعرقل أداءهن والتزامهن الوظيفي، مع صعوبة ترك أطفال رضع مع الخادمة أو المربية في المنزل، خصوصاً بعد زيادة معدلات حوادث الأطفال. مشيراً إلى أن هذه المبادرة متوافقة مع القرار الذي أصدره مجلس الوزراء رقم 19 لسنة 2006 الذي ينص على ضرورة إنشاء حضانات في المؤسسات والدوائر الحكومية كافة.

وعلى الصعيد ذاته، أعربت موظفات إدارة الصحة العامة عن تقديرهن لهذه المبادرة الطيبة التي تبناها خليفة الرميثي ودوره القيادي المتميز في مجال دعم الموظفات لزيادة ارتباطهن في مجال العمل، والمساهمة في حماية حقوقهن وممارسة دور الأمومة على أكمل وجه، إضافة إلى استقرارهن النفسي والوظيفي.

وأكدن أن من شأن هذه الإجراءات الإيجابية أن تشكل حافزاً ودافعاً لبذل المزيد من الجهد من أجل تقديم أفضل الخدمات للعملاء، وعكس صورة مشرفة لدور البلدية في خدمة المجتمع. (أبوظبي ـ الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض