• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«إنتاجنا» تدعم القدرات العملية والعلمية للمزارعين وزيادة الإنتاج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

نفذت «مبادرة إنتاجنا» برنامجاً تدريبياً استمر لمدة أسبوعين واشتمل على تقديم محاضرات نظرية بمختلف المواضيع ذات الصلة، وتدريب عملي شمل طرق التحكم بالصالات الزراعية المبردة وإدارة صالات الزراعة من دون تربة بأنماطها المختلفة، إضافة لكيفية خلط الأسمدة وتقليل استخدام المبيدات بوساطة الممارسات الزراعية الحديثة والتركيز على مواضيع الوقاية النباتية.

كما قام فريق عمل «إنتاجنا» بتنفيذ 83 زيارة ميدانية خلال الشهر الأول من المبادرة بهدف تقييم الوضع الحالي لكل صالة بشكل منفرد وأخذ قراءات الملوحة والتوصيلة الكهربائية، والحموضة، لكل المزارع التي تمت زيارتها.

وقد أثمرت هذه الزيارات عن نتائج أظهرت وجود بعض الآفات الزراعية، وأخطاء في عملية إدارة صالات الزراعة من دون تربة في عدد من المزارع، مما يؤدي إلى تقليل العائد المادي من الزراعة، وقام فريق عمل الوزارة بإرشاد العاملين والمزارعين بالإجراءات التصحيحية لتنفيذها في مزارعهم. يأتي ذلك في إطار مواصلة جهود وزارة البيئة والمياه الرامية بشأن تعزيز الإدارة المتكاملة لاستدامة الموارد المائية وتعزيز سلامة الغذاء واستدامة الانتاج المحلي، من خلال مبادرة «إنتاجنا» التي أطلقها معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد، وزير البيئة والمياه فبراير الماضي لدعم الممارسات الزراعية ذات التقنيات العالية هدف زيادة الانتاج الزراعي المحلي.

وتكتسب المبادرة أهمية كبيرة في تطبيق مبادئ الإدارة المتكاملة للإنتاج الزراعي، بما يضمن تحسين الإنتاجية الزراعية وتعزيز مساهمتها في الأمن الغذائي، بالإضافة إلى تنمية العائد الاقتصادي للمزارعين.

وأوضح المهندس سيف الشرع، وكيل الوزارة المساعد للشؤون الزراعية والحيوانية، أنّ «مبادرة إنتاجنا» تتماشى مع التزام وزارة البيئة والمياه بتحقيق أهدافها الاستراتيجية وعلى رأسها تعزيز الإدارة المتكاملة لاستدامة الموارد المائية وتعزيز سلامة الغذاء واستدامة الانتاج المحلي، مؤكداً الجهود الحثيثة على إدماج استخدام التقنيات الحديثة في المنظومة الزراعية، ورفع قدرات المزارعين للتعامل مع هذه التقنيات، مما من شأنه تعزيز التوازن بين الأمنين المائي والغذائي.

وأضاف الشرع: إنّه يتمّ تنفيذ المبادرة من خلال فريق من المهندسين والمرشدين الزراعيين بالوزارة، والذين تم إطلاعهم على أسلوب تنفيذ المبادرة، إضافة إلى تعزيز قدراتهم العلمية والعملية فيما يخصّ المواضيع المرتبطة بالزراعة من دون تربة.

وأكد الشرع على أهمية دور الإرشاد الزراعي في نقل التكنولوجيا الحديثة وتدريب العمالة الزراعية على كيفيّة استخدام هذه التكنولوجيا بالطرق المثلى وتجنب الممارسات الزراعية الخاطئة، مشيراً إلى أنه تمّ وضع برنامج إرشادي لفريق عمل المبادرة للقيام بزيارات دورية إلى مزارع الزراعة المائية طوال موسم الزراعة، لتغيير المفاهيم الخاطئة في إدارة صالات الزراعة من دون تربة من أجل الحصول على المردود الأفضل من الزراعة دون الإضرار بالبيئة والغذاء. (دبي- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض