• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أكد الجاهزية لوضع الكرة الفلسطينية على الخريطة القارية

أحمد الحسن: نشارك في «الآسيوية» بأهداف رياضية وسياسية !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 يناير 2015

أعرب أحمد الحسن مدرب المنتخب الفلسطيني عن تفاؤله بتحقيق نتائج جيدة لمنتخب بلاده في البطولة، مؤكداً أن الطموحات كبيرة للمشاركة الأولى في تاريخ الكرة الفلسطينية، وقال: «المنتخب أنهى استعداداته لخوض النهائيات بعد معسكر داخلي، وبعدها انتقلنا إلى المعسكر الخارجي ولعبنا عدداً من المباريات، التجريبية، وإلى حد كبير نحن راضون عن تجهيزاتنا للبطولة، ونسعى للظهور الجيد للكرة الفلسطينية، بالشكل الذي يليق بتضحيات هذا الشعب، من أجل نيل حريته، ولاعبونا قادرون على توصل رسالتنا إلى العالم طالما أننا نشارك في هذا المحفل القاري الكبير». وأضاف: «بالطبع مباراة اليابان صعبة للغاية، لأننا نلعب أمام حامل اللقب وأفضل منتخبات آسيا ويتفوق علينا بالمستوى الفني والبدني والذهني، إلا أن لاعبينا لديهم الإصرار والعزيمة للعب أمامه بقوة، والأداء الجماعي، والأهم أن نظهر بمستوى جيد أمام القارة الصفراء كي نقول لهم إننا هنا موجودون في البطولة».

نيوكاسل (الاتحاد)

اعترف الحسن بأن المعطيات والحسابات على الورق لصالح اليابان، إلا أن المباراة في أرض الملعب مختلفة تماما، خاصة أن اللاعبين يدركون ذلك ويريدون الرد في الملعب، وقال: «لن نكون حصالة أو ممراً سهلاً بالبطولة رغم أنها المشاركة الأولى لنا».

وأضاف: «كل المنتخبات المشاركة لها هدف واحد هو هدف رياضي، وإن اختلفت الطموحات، باستثناء منتخب فلسطين فله هدفان، الأول رياضي بالمشاركة في البطولة، والثاني سياسي، لأننا الدولة الوحيدة المشاركة في البطولة، التي تقع تحت الاحتلال، ونريد أن تصل رسالتنا عبر هذه البطولة أنه رغم القهر والاحتلال، والقمع يتواجد منتخبنا مع عمالقة آسيا، وهذه الرسالة يدركها جميع اللاعبين، وهدفنا أن نظل أطول فترة ممكنة في البطولة كي يتحدث عنا العالم، ونحن نعيش في ظروف صعبة».

ورفض الحسن التعليق عما قاله مدرب منتخب الأردن بأنه لا يرى منتخب فلسطين في البطولة، وقال: «فلسطين موجودة في البطولة، وسنرد في الملعب أمام كل فريق، ولن ندخل في حرب تصريحات، لأن هدفنا واحد وواضح في المشاركة، وعلينا أن نركز في التدريبات ونظهر رسالتنا إلى العالم».

وحول مستوى بقية المنتخبات، قال: «نكن كل الاحترام لبقية فرق المجموعة والأردن والعراق لهما تاريخ عريق في كرة القدم، ولكن دعنا نضع التاريخ جانباً، ونؤكد أن الأردن والعراق ليسا في أفضل حالاتهما، بالإضافة إلى أن العراق يمر بظروف تغييرات مدربين ومشاكل إدارية، بجانب أن الأردن لديه تغييرات فنية أيضاً، وبالتالي ستكون البطاقة الثانية في المجموعة بين فلسطين والعراق والأردن». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا