• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تعتزم زيادة صادراتها النفطية هذا العام

إيران تسعى لإغلاق الملف النووي وروسيا لا تعلق آمالاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

أحمد سعيد، وكالات (عواصم)

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس أن بلاده تسعى لإغلاق الملف النووي، معرباً عن أمله بإحراز تقدم في المفاوضات التي تستأنف غداً في فيينا بين إيران والقوى الست الكبرى بهدف وضع مسودة اتفاق نهائية لتسوية الملف الإيراني النووي، بينما قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف: إن روسيا لا تعلق آمالا، خاصة على هذه الجولة من المحادثات. وصرح وزير النفط الإيراني بيجان نامدار زنكنه بأن إيران ستعزز من صادراتها النفطية خلال العام الإيراني الحالي الذى بدأ في 21 مارس 2014.

وقال ظريف لدى وصوله إلی العاصمة النمساوية فيينا، حيث تعقد الجولة الثالثة من المفاوضات النووية بحضور وزيرة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون: «من المقرر أن يبحث الجانبان خلال المفاوضات التي تعقد الأسبوع الحالي عدة محاور، ونسعی لكي نغلق ملف هذه المفاوضات في المرحلة الحالية»، مضيفاً: «بعد إكمال هذه المرحلة ندخل في مرحلة إعداد مشروع اتفاق شامل في مايو المقبل». وبشأن قيام البرلمان الأوروبي بالمصادقة علی قرار ضد إيران، أكد ظريف أن قرار البرلمان الأوروبي لاقيمة له سياسياً، كما أنه لا تأثير لديه على المباحثات الراهنة.

ومن المقرر أن تعقد الجولة الثالثة من المفاوضات يومي 8 و9 أبريل الحالي في مقر منظمة الأمم المتحدة في فيينا، حيث يبحث الجانبان القضايا المتعلقة بالخطوة النهائية، والتوصل إلى اتفاق شامل بحلول 20 يوليو.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية يوم الجمعة إن الجانبين يعتزمان قضاء شهري مارس وأبريل في استعراض «كل القضايا التي نعتقد أنه يجب تناولها في اتفاق شامل» قبل بدء وضع مسودة الاتفاق في مايو.

ويتعرض الوفد النووي الإيراني الي ضغوطات في الداخل، خاصة بعد صدور القرار البرلماني الأوروبي، وقد طالبت قوات الباسيج الوفد النووي، بتجميد المفاوضات النووية في فيينا، حتى تقدم أوروبا اعتذارا لإيران.

وفي شأن متصل نقلت وكالة «إيتار تاس» الروسية للأنباء عن نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف قوله أمس: إن روسيا لا تعلق آمالا خاصة على الجولة المقبلة من المحادثات النووية بين إيران والقوى العالمية الست. وأضافت نقلاً عن ريابكوف قبل جولة الغد، أن المحادثات بشأن عدد من القضايا لا تزال في مراحلها المبكرة وأن الاجتماع يجب أن يتمخض عن أساس لإجراء مزيد من المفاوضات.

إلى ذلك صرح وزير النفط الإيراني بيجان نامدار زنكنه أمس أن إيران سوف تعزز من صادراتها النفطية خلال العام الإيراني الحالي الذى بدأ في 21 مارس 2014. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) عن الوزير القول: إن «طهران سوف تبذل كل ما في وسعها من أجل زيادة صادرات النفط ولن تنتظر موافقة من الولايات المتحدة في هذا الشأن».

وأشار الوزير إلى أن العقوبات لا يمكن أن تؤثر على قرار إيران المتعلق بالحفاظ على حصتها الإنتاجية في منظمة الدول المصدرة للنفط. وكانت إيران زادت من صادراتها النفطية خلال الأشهر القليلة الماضية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا