• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ضبط 7 قنابل بـ«عين شمس» وفصل 27 طالباً بـ»الأزهر»

«الإخوان» يواصلون أعمال الشغب بالجامعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

استمر مسلسل شغب طلاب الإخوان بجامعات الأزهر والقاهرة وعين شمس وحلوان، والذي بدأ مع بداية الفصل الدراسي الثاني، حيث نظم الطلاب والطالبات بتلك الجامعات عددا من الوقفات والمسيرات للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المقبوض عليهم والتنديد بعودة الحرس الجامعي. وطبقا لصحيفة «اليوم السابع» المصرية، واسعة الاطلاع ، فقد كشف مصدر أمنى بجامعة عين شمس عن ضبط مجهولي أمس حاولوا تسلق الأسوار خلف مبنى كلية الحقوق وبحوزتهم حقيبة بها 7 قنابل بدائية الصنع، وتم التحفظ عليها وتسليمها لقسم الوايلى، مؤكداً أنه تم تمشيط الحرم الجامعي ومباني الكليات.

إلى ذلك نظمت طالبات الإخوان بجامعة الأزهر، وقفة احتجاجية صامتة أمام مبنى كلية الدراسات الإنسانية، وذلك للمطالبة بالإفراج عن زملائهن المقبوض عليهم وعودة الطالبات المفصولات، ورفعت الطالبات لافتات مناهضة للجيش والشرطة. كما نظمت الطالبات وقفة احتجاجية أخرى أمام كلية الطب بجامعة الأزهر.

وفى السياق ذاته، نظم طلاب الإخوان سلسلة بشرية من أمام البوابات الرئيسية بجامعة حلوان للتنديد بعودة الحرس الجامعي مرة أخرى، بالإضافة إلى الاعتراض على معاملة الأمن الإداري.

وفى جامعة عين شمس، نظم طلاب الإخوان بكلية هندسة معرض صور عن الحرس الجامعي لتأكيد رفضهم بعودته للجامعات مرة أخرى، وذلك بحرم الكلية وضم المعرض صورا تناولت تاريخ الحرس الجامعى وبدايته فى الجامعات وبعض الانتهاكات التي شهدتها الجامعات نتيجة التعامل الأمني.

من ناحية أخرى، أصدرت جامعة اﻷزهر برئاسة الدكتور أسامة العبد رئيس الجامعة قرارا بفصل 27 طالبا وطالبة لاتهامهم «بإثارة الشغب في الحرم الجامعي، وتعطيل الدراسة ومخالفة اللوائح وقوانين الجامعة، وقرارات مجلس الجامعة اﻷمر الذي أضر بالعملية التعليمية».

وفى سياق متصل، أكد الدكتور وائل الدجوى وزير التعليم العالي والبحث العلمي على موافقة المجلس الأعلى للجامعات الخاصة في اجتماعه الذي عقد أمس بديوان عام الوزارة على عدم السماح لأي طالب من المفصولين تأديبيا من الجامعات الحكومية والأزهر، والخاصة بالالتحاق بجامعة خاصة أخرى. وأشار الدجوى إلى أنه لم يتم البت حتى الآن في الطلب المقدم من جامعة القاهرة بالسماح بتواجد الشرطة بصفة دائمة داخل الحرم الجامعي، ولم يتم اتخاذ قرار نهائي بشأنه، موضحا أن القرار يرجع لوزارة الداخلية وهى لم تقرر حتى الآن حضور/ وجود الشرطة بصفة دائمة داخل الحرم الجامعي من عدمه.

وأكد الوزير على تكثيف التواجد الأمني أمام الجامعات من جانب قوات الشرطة والقوات المسلحة للسيطرة على أي أعمال عنف أو شغب، موضحا أن أى طالب سيتعدى على قوات الجيش المشاركة في التأمين سيتعرض للمحاكمة العسكرية وذلك وفقا للدستور، موضحاً أن عملية تأمين الجامعات ستتم وفقا لبروتوكول وزارة الداخلية مع «التعليم العالي»، والذي يقضى بتكثيف التواجد على الأبواب والتدخل الفوري في حالة نشوب أي أعمال عنف أو شغب بعد التنسيق مع رؤساء الجامعات. وأضاف: العام الدراسي سيستمر تحت أي ظروف. (القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا