• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رسائل

مهنة جليلة تعاني الهجر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

تتفاعل أصداء ما أثارته مناقشة المجلس الوطني الاتحادي حول عزوف الشباب المواطنين عن مهنة التدريس، أقول إن لكل مهنة ظروفها ومعوقاتها. وهذا لا اختلاف عليه، لكن عزوف الشباب المواطن عن هذه المهنة السامية، وأداء خدمة مجتمعية جليلة ليس وليد اللحظة -كما أشارك كذلك الكاتبة عائشة سلطان في مقال لها- بل هو منذ مطلع ثمانينات القرن الماضي.

ما أريد قوله إن المشكلة موجودة، فأين الدراسات والحلول التي طبقت، وما نتائجها على أرض الوقع؟. أسئلة تطرح نفسها، وقدم مجلس أبوظبي للتعليم وأطلق مبادرات عدة، وغمرنا بشعارات كثيرة، منها على سبيل المثال لا الحصر “التعليم أولا”. وشاهدنا التجارب تتعثر، والقرارات المتلاحقة في الميدان، ولكنها لم تؤثر بالصورة المطلوبة لاستقطاب الشباب المواطن لهذه المهنة الجليلة، وكذلك فيما يؤثر على مجال التعليم. وها نحن بانتظار المزيد من المبادرات الواقعية التي تحقق وجود العنصر المواطن المؤثر في مجال تربية وتعليم النشء.

إنسان واقعي- أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا