• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الغموض يحيط بمستقبل شفاينشتايجر مع «المانشافت»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 يوليو 2016

مارسيليا (د ب أ)

بات استنفاد باستيان شفاينشتايجر لطاقته حتى يكاد لا يستطيع الحركة على أرضية الملعب، بمثابة ظاهرة متكررة في مباريات الأدوار النهائية للمنتخب الألماني في البطولات الكبرى، ولكن الفريق واجه مساء أمس الأول نهاية غير سارة لمشواره في كأس الأمم الأوروبية، بعد عامين من تتويجه بكأس العالم 2014 في البرازيل.

وكان شفاينشتايجر قد تحدى المشككين، بل وتحدى قدراته الجسدية، أملاً في تقديم دور حاسم خلال مباراة المنتخب أمام نظيره الفرنسي، ولكن إسهامه الأبرز تمثل في خطأ تسبب في احتساب ضربة جزاء جاء منها الهدف الأول للمنتخب الفرنسي.

ففي اللحظات الأخيرة من الشوط الأول، تصدى شفاينشتايجر للكرة بيده داخل منطقة الجزاء، ليحتسب الحكم الإيطالي ضربة جزاء للمنتخب الفرنسي سجل منها أنطوان جريزمان هدف التقدم قبل أن يضيف الهدف الثاني في الدقيقة 72. وقال يواكيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني «لا أعرف ما إذا كانت ضربة جزاء أم لا، عند النظر إلى طريقة تعامله مع الكرة، يبدو الأمر وكأنها لمسة يد، لكنه كان حظاً سيئاً بشكل عام».

وأضاف «لا يمكن إلقاء اللوم عليه، ولكنه رفع يده لأعلى، وما كان يفترض عليه ذلك، هناك بعض الحركات لا يمكن التحكم بها أحياناً».

وأثار قرار ضربة الجزاء حالة جدل واسعة، حيث يرى الكثيرون أن الارتقاء لتسديد الكرة أو التصدي لها بالرأس دون رفع الذراع يعد أمراً مستحيلاً، لكن في الوقت نفسه كان فارق ضئيل يفصل بين ذراع شفاينشتايجر ورأس الفرنسي إيفرا، الذي ارتقى محاولات تصويب الكرة باتجاه الشباك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا