• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

حملة إعلانية لإغلاق بنك التصدير والاستيراد الأميركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 مارس 2015

رويترز

واشنطن (رويترز)

كثف المحافظون في الولايات المتحدة الأميركية جهودهم لإقناع المشرعين بإغلاق بنك التصدير والاستيراد، حيث وجهوا رسالة إلى الكونجرس، وأطلقوا حملة إعلانات إلكترونية.

وكتب شركاء الحرية -وهي جماعة ضغط محافظة يدعمها رجلا الأعمال الثريان تشارلز وديفيد كوك- إلى أعضاء الكونجرس لحثهم على السماح للتفويض الممنوح للبنك الذي يقدم اعتمادات للتصدير بالانتهاء في الثلاثين من يونيو 2015.

وقال مارك شورت رئيس الجماعة في الرسالة: «بنك التصدير والاستيراد يستخدم دولارات دافعي الضرائب لدعم أرباح بعض من أكبر الشركات النافذة في العالم».

وأضاف: «أنه أيضاً يشوه السوق الحرة، ويرسل مليارات الدولارات إلى شركات أجنبية، ويحرم 99% من المشاريع الصغيرة في أميركا من مزايا تنافسية، ويقضي على وظائف في أميركا».

ويقدم بنك التصدير والاستيراد دعماً للمصدرين الأميركيين، وأيضاً للمشترين الأجانب لبضائع أميركية.

وبدأ شركاء الحرية حملة إعلانية رقمية هذا الأسبوع تهاجم بنك التصدير والاستيراد، وتصفه بأنه «صفقة رديئة»، في إطار مسعى سيستمر في الأشهر القليلة المقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا