• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مدعوماً بتزايد عدد السكان

تسارع نمو التجارة الإلكترونية في جنوب شرق آسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 مارس 2015

حسونة الطيب

تشكل المبيعات الإلكترونية أقل من 1% في جنوب شرق آسيا التي يفوق عدد سكانها ضعف أميركا، التي تقارب فيها هذه المبيعات نسبة قدرها 10%. لكن يعني انتشار استخدام الهواتف الذكية وزيادة رقعة الطبقة الوسطى في المنطقة، نمو هذه السوق بأربعة أضعاف تقريباً بحلول 2018.

ومنذ تأسيسها في 2012، هيمنت مؤسسة لازادا للتجارة الإلكترونية على 6 بلدان في جنوب شرق آسيا، فارضة تفوقها على كبريات الشركات العاملة في هذا المجال مثل، أمازون الأميركية وعلي بابا الصينية وراكوتن اليابانية.

ولازادا هي جزء من شركة روكيت إنترنت، التي تتخذ من برلين مقراً لها والتي تشرف على إنشاء مؤسسات ناشئة مصممة خصيصاً للهيمنة على الأسواق الناشئة. ورغم امتلاك روكيت لحصة قدرها 24% في لازادا، إلا أن الأخيرة نجحت في جمع نحو 600 مليون دولار من مستثمرين مثل، تيسكو البريطانية وصندوق الثروة السيادية السنغافوري تيماسك. وساعدتها هذه المؤسسات على رفع قيمتها السوقية إلى 1,2 مليار دولار، ما يجعلها أفضل مؤسسة للتسوق الإلكتروني في جنوب شرق آسيا.

وكغيرها من مؤسسات التجارة الإلكترونية، يشرف على إدارة لازادا مجموعة من الشباب الأوروبيين.

وتعاني المؤسسة من سنوات من الخسائر، حيث خسرت خلال النصف الأول من السنة الماضية، 50 مليون دولار قبل خصم أسعار الفائدة والضرائب والإهلاك، على عائدات قدرها 60 مليون دولار فقط.

ويعتقد الناقدون لشركة لازادا، أنها نسخة مكررة من أمازون، بينما يرى مديروها أن مثل هذه الاتهامات تقلل من قيمة أداء الشركة والتقنيات التي تنتهجها لتحقق النجاح في مناطق مثل، تايلاند وإندونيسيا والفلبين وفيتنام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا