• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

استنفار في التنظيم بعد رفع العلم الوطني وسط الموصل

15 ضربة للتحالف تكبد «داعش» خسائر جسيمة بالعراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يوليو 2016

سرمد الطويل، وكالات (عواصم)

أوقعت 15 ضربة جوية نفذتها مقاتلات التحالف الدولي المناهض «لداعش» قرب الموصل والبغدادي والحويجة والقيارة والرمادي وسنجار والسلطان عبدالله في العراق، خسائر مادية جسيمة بالتنظيم الإرهابي، فيما أكد مصدر أمني عراقي في قيادة شرطة كركوك أن الغارة التي استهدفت قضاء الحويجة غرب كركوك، حصدت 5 قتلى و10 جرحى من الإرهابيين. من جهتها، أعلنت خلية الإعلام الحربي إلقاء ‬طائرات ‬القوة ‬الجوية ‬العراقية عشرات آلاف ‬‬‬المنشورات‭ ‬والأعلام ‬العراقية ‬الورقية ‬على ‬مدينة ‬الموصل ‬التي ‬فرض ‬التنظيم الإرهابي ‬سيطرته ‬عليها ‬منذ ‬منتصف ‬‬2014.

وقالت الخلية في بيان إن طائرات القوة الجوية العراقية أسقطت ‭ ‬منشورات ‬‬تتضمن ‬أخبار ‬انتصارات ‬القوات ‬المسلحة ‬في‭ ‬الفلوجة ‬وشمال ‬صلاح ‬الدين ‬وأنباء ‬انكسار ‬عصابات «‬داعش» ‬‬وانهزامها‭‬. وأضاف البيان أنه «تم إلقاء الأعلام العراقية في سماء الموصل مع المنشورات بشكل ورقي‏‭«‬.

وأكد مصدر أمني بمحافظة نينوى، أن التنظيم الإرهابي استنفر عناصره على خلفية قيام مجهولين برفع العلم العراقي في السوق الرئيسي وسط الموصل. وقال المصدر في تصريح لقناة «السومرية نيوز»، إن «داعش» استنفر عناصره، منذ مساء أمس الأول، على خلفية قيام مجموعة مجهولة برفع العلم العراقي في سوق باب الطوب باتجاه شارع السرج خانة وسط الموصل، مبيناً أن «عناصر التنظيم قاموا باعتقال عدد من الباعة المتجولين على خلفية الحادثة. وأضاف المصدر أن «هذه الحادثة تعد الأولى من نوعها بعد عامين من سيطرة التنظيم الإرهابي على المدينة»، لافتاً إلى أن مسلحي «داعش» أزالوا الأعلام ونقلوا المعتقلين إلى جهة مجهولة.

بالتوازي، أفادت الشرطة بمقتل 3 مدنيين وإصابة 13 آخرين في ثاني أيام عيد الفطر أمس، بانفجار عبوتين ناسفتين غربي بغداد. وقال المصدر نفسه، إن عبوة ناسفة انفجرت أمس قرب محال تجارية بمنطقة الطوبجي شمال غربي بغداد ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة 6 آخرين. كما لقي شخصان آخران حتفهما وأصيب 7 بانفجار عبوة ناسفة ثانية في منطقة خان ضاري بقضاء أبو غريب غربي بغداد أيضاً. وبدورها، أعلنت وزارة الصحة العراقية في بيان أمس، أن حصيلة قتلى التفجير الانتحاري الضخم الذي استهدف منطقة الكرادة وسط بغداد فجر الأحد الماضي، ارتفع إلى 292 بينهم 177 غير واضحي المعالم، مضيفة أن «عدد الجرحى بلغ 200 جريح معظمهم تماثل للشفاء ولم يبق سوى 23 في المستشفيات».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا