• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تشييع شهداء الهجوم الإرهابي على معسكر الصولبان

اكتشاف مخزن أسلحة لـ«القاعدة» في لحج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يوليو 2016

بسام عبد السلام، وكالات (عدن)

ضبطت أجهزة الأمن، في محافظة لحج، جنوب اليمن، مخزن أسلحة تابعة لتنظيم القاعدة أثناء عملية مداهمة للأوكار الإرهابية في مديرية تبن. وأفاد قائد حملة المداهمات بقوات الحزام الأمني في لحج، حسين السعدي، بأن الأجهزة الأمنية تتعقب العناصر والخلايا الإرهابية في مناطق عدة بمديريتي الحوطة وتبن، وأن الحملة أفضت إلى ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر في أحد الأوكار الإرهابية التي خبئتها التنظيمات المتطرفة من أجل استخدامها في وقت لاحق لتنفيذ عملياتهم.

وأوضح «تم كشف مخزن أسلحة في مزرعة نائية بمنطقة الحمراء في مديرية تبن، وتم نقل المضبوطة من أسلحة وذخائر وصواريخ ونقلها إلى أحد المراكز الأمنية»، مضيفاً أن الجهود الأمنية متواصلة لضبط الخلايا الإرهابية ومخازن الأسلحة التي يحاولون إخفاءها في مناطق سكنية وزراعية ونائية. وأكد أن خطة تأمين لحج من التنظيمات الإرهابية متواصلة حتى تطهيرها بشكل كامل من العناصر المتشددة، مضيفاً أن الحملات الأمنية تمكنت من ضبط عشرات العناصر والمتهمين بتنظيم القاعدة الإرهابي، مثمناً دور المواطنين والأهالي في عملية تثبت الأمن والاستقرار، وكذا دعم قوات التحالف العربي للجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب والتطرف في المدن المحررة.

وفيما انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون بالقرب من ملعب لكرة القدم بمنطقة القلوعة في مدينة عدن، من دون أن تسفر عن سقوط ضحايا، شيع أمس جثمان عدد من الشهداء الذين سقطوا جراء الهجوم الإرهابي على معسكر الصولبان في مدينة عدن، والذي تبنها تنظيم القاعدة، وسط حضور عدد من قيادات القوات الأمنية والعسكرية.

وأكد القيادي في قوات الحزام الأمني، منير اليافعي، أن التضحيات بشأن القضاء على آفة الإرهاب سوف تتواصل ولن تتوقف، وأن قوات الأمن والجيش ستقدم تضحيات كبيرة من أجل هدف تأمين المدن المحررة وإعادة الأمن والاستقرار لها. وأكدت مصادر طبية لـ«الاتحاد» الحصيلة النهائية للهجوم الإرهابي الذي استهدف معسكر الصولبان في خورمكسر بلغت 8 شهداء من قوات الجيش والأمن، وإصابة 17 آخرين حالت بعضهم خطيرة.

وقال وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي: «إن الجريمة الإرهابية في معسكر الصولبان بعدن تستدعي الإدانة بكل الوسائل وتعاون الجميع لكشف الخلايا النائمة ومحاربة الإرهاب والحفاظ على الأمن». وأفاد بأن «النجاح الذي حققه الجيش الوطني في استعادة معسكر الصولبان بعد الجريمة الإرهابية للقاعدة واستشهاد عدد من الجنود، كشف أن عدن تستعيد عافيتها أمنياً». بدوره أشار العميد عبد الله الصبيحي، قائد اللواء 39 في عدن، إلى أن هناك مخططاً إرهابياً دأبت على تنفيذه الجماعات المسلحة الخارجة عن النظام والقانون، من أجل استقرار المدينة التي تحررت من سيطرة القوى الانقلابية.

وأضاف في تصريح له أن الهجوم على معسكر الصولبان يندرج ضمن هذا المخطط الذي من شأنه النيل من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الجنوبية، مؤكداً أن العمليات الإرهابية لن تثني الجيش في مواصلة مهمته المقدسة في قتال قوات الحوثيين وعفاش والجماعات الإرهابية المرتبطة بهما. وأكد الإعلامي فتحي بن لزرق، رئيس تحرير جريدة عدن الغد، أن الهجوم على معسكر الصولبان حمل رسالة سياسية قوية وجهتها أطراف تعمل لصالح «عفاش» كرسالة للمدينة التي تحررت في مثل هذه الأيام من سيطرت القوات الموالية الحوثيين وصالح، مطالباً بسرعة توحيد أجهزة الأمن وتنسيق جهودها تحت قيادة إدارة الأمن والعام وقيادة المنطقة العسكرية الرابعة للقيام بمهام تأمين المدينة من الجماعات المتطرفة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا