• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

وفقاً لدراسة إحصاء بمستشفيي العين وتوام

90 % من عمليات القسطرة العلاجية لشباب يستخدم «المدواخ»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يوليو 2016

محسن البوشي (العين)

أظهرت دراسة إحصاء أعدها قسم الرعاية القلبية بمستشفى توام، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، أن نحو 90 % من المرضى الذين أصيبوا بجلطات قلبية نتيجة تصلب الشرايين، وتم نقلهم لمستشفيي العين وتوام للعلاج، حيث استدعت حالاتهم إخضاعهم لقسطرة قلبية علاجية، هم من فئة الشباب الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً ويستخدمون المدواخ. وأوضح الدكتور على الشامسي استشاري القلب والقسطرة القلبية، رئيس قسم الرعاية القلبية بمستشفى توام، أن نتائج الدراسة تشير إلى أن استخدام المدواخ كوسيلة للتدخين ينطوي على أضرار صحية بالغة بالقياس بوسائل التدخين الأخرى كالسجائر والشيشة.

وقال: إن الدراسة شملت كل الحالات التي خضعت لإجراء قسطرة علاجية بمستشفيي العين وتوام على مدار الأشهر الأخيرة، وتضمنت كذلك إجراء فحوص مخبرية أولية لعينات من مكونات «الدوخة» التي أقر المرضى المدخنون باستخدامها، حيث تبين أن تركيبتها تحتوي في الغالب على مواد كيميائية ضارة جداً بالصحة مثل الحناء ونشارة الخشب وبعض المواد الأخرى الكيميائية التي تجعل المدخن الذي يتعاطاها أكثر قابلية للإدمان.

وأكد الشامسي، أن هناك حاجة ملحة لإجراء مزيد من الدراسات العلمية الدقيقة المتعمقة لتبيان حجم الأضرار والمخاطر الصحية للمدواخ على القلب والشرايين القلبية، وإعلانها رسمياً لتوعية أفراد الجمهور، خاصة فئة الشباب الذين يستخدمون خلطة المدواخ، بالأضرار والتداعيات الصحية الخطيرة المترتبة عليها، بما في ذلك زيادة معدلات الإصابة بأمراض تصلب الشرايين القلبية بين هذه الفئة.

وعدد الشامسي أسباب ارتفاع نسبة الإصابة بأمراض الشرايين القلبية، وتشمل زيادة معدلات الإصابة بالسكرى بين أفراد المجتمع والتدخين، خاصة بين فئة الشباب دون سن الأربعين الذين تميل شريحة منهم إلى استخدام المدواخ، الذي يعد سبباً رئيساً لتعدد الإصابة بأمراض الشرايين والجلطات القلبية بين هذه الفئة من الشباب.

وناشد رئيس قسم الرعاية القلبية بمستشفى توام أفراد الجمهور وبخاصة فئة الشباب بالابتعاد عن التدخين، باعتباره سبباً رئيساً للإصابة بتصلب الشرايين التي تؤدي بدورها للإصابة بالذبحة الصدرية والجلطات القلبية، وعلى رأسها المدواخ، بالإضافة إلى بعض الأسباب الأخرى ومنها: السكري، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة الكوليسترول، والابتعاد عن الرياضة.

وطالب الشامسي بتوسيع دائرة نشر التوعية والتثقيف الصحي بين أفراد الجمهور بوجه عام، وفئة الشباب على وجه الخصوص، بالآثار السلبية والأضرار الصحية المترتبة على التدخين بصفة عامة وتدخين المدواخ تحديداً من قبل الشباب، بعد أن لوحظ في السنوات القليلة الأخيرة ارتفاع نسبة الإصابة بأمراض الشرايين القلبية والجلطات التي تستدعي إجراء القسطرة العلاجية بين فئة الشباب صغار السن.

وكانت نتائج دراسة علمية أجريت مؤخراً، شملت 170 ألفاً و430 مواطناً في إمارة أبوظبي ممن تتراوح أعمارهم بين 20 و39 سنة، أظهرت أن نحو 15% من الأشخاص الذكور المدخنين الذين شملتهم العينة يمارسون عادة تدخين المدواخ، و7% يدخنون الشيشة.

وأكد الدكتور محمد الحوقاني، استشاري الأمراض الصدرية وطب النوم، ومساعد العميد للشؤون الأكاديمية بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات، أن التدخين باستخدام المدواخ يؤدي إلى تسارع ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم بصورة حادة مفاجئة، وأن هناك ثمة علاقة وطيدة بين المدواخ وإصابة الأشخاص الذين يستخدمونه بنوبات الصرع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض