• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

الحبس والإبعاد لآسيوي اقتحم منزلاً لمغازلة خادمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 يناير 2017

إيهاب الرفاعي

حاول آسيوي مغازلة خادمة تعمل بمسكن أحد المواطنين بالقرب من مقر عمله، وبدأ يتقرب إليها، ولكنها نهرته ووبخته، إلا أنه تخيل أنها ترغب في التواصل معه مثلما يرغب هو أيضاً في التواصل معها، ولم يقتنع أن تصرفها معه حقيقي، وأنها ترفض أي علاقات معه.

وفكر في حيلة أن يقتحم مسكنها ليلاً دون أن يشعر به أحد، ويضعها أمام الأمر الواقع حتى لا تتهرب منه، أو تفضح نفسها أمام الأسرة التي تعمل لديها، ودبر الأمر جيداً، ووضع خطة لدخول مسكنها دون أن يراه أحد، واختار الوقت المناسب الذي لا يوجد فيه أي شخص، وبالفعل تسلل إلى مسكنها، بعد أن أنهت عملها واستأذنت أصحاب المنزل في الدخول لغرفتها لتنام.

وفجأة وجدت شخصاً غريباً داخل غرفتها يحاول الإمساك بها، والاعتداء عليها فصرخت بشدة، وحاول المتهم منعها من الصراخ، ولكنها أصرت على أن تطلب النجدة من أهل المسكن الذين سارعوا إلى غرفتها ليجدوا العامل داخل الغرفة، وعلى الفور تم الاتصال بالشرطة التي ألقت القبض على العامل وقدمته للنيابة العامة التي حولته إلى المحكمة.

وأمام محكمة جنايات الظفرة، برئاسة المستشار عمرو يوسف، وعضوية القاضيين معتصم عبدالرحمن، وعلي عبدالله المرزوقي، وحضور مصطفى عبادة رئيس نيابة الظفرة وأمانة سر عبدالله الحمادي وقف المتهم يدافع عن نفسه بعد أن وجهت إليه النيابة العامة تهمة دخول مسكن الغير، وهتك العرض بالإكراه، مؤكداً أنه لم يكن ينوي الاعتداء على الخادمة، وأنه دخل المسكن ليتحدث معها فقط، وأنه فوجئ بها تصرخ، فحاول أن يمنعها، ولكنها أصرت على الصراخ حتى حضر أهل المسكن وأنه نادم على ذلك التصرف.

وبناء عليه، عاقبته محكمة الجنايات بالحبس 3 سنوات، والإبعاد عن الدولة بعد انقضاء العقوبة، مع إلزامه بدفع المصاريف القضائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا