• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

جدد التأييد المطلق سيادة الإمارات على جزرها الثلاث المحتلة

«الوزاري العربي» يقر مبدئياً إنشاء القوة المشتركة اختيارياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مارس 2015

شرم الشيخ (وام)

اعتمد وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم التحضيري للقمة العربية المقررة غداً، مشروع القرار الخاص بإنشاء قوة عسكرية عربية تشارك فيها الدول اختيارياً. وينص مشروع القرار - الذي صدر في ختام الاجتماع - على أن هذه القوة تضطلع بمهام التدخل العسكري السريع وما تكلف به من مهام أخرى لمواجهة التحديات التي تهدد أمن وسلامة أي من الدول الأعضاء وسيادتها الوطنية، وتشكل تهديداً مباشراً للأمن القومي العربي، بما فيها تهديدات التنظيمات الإرهابية بناء على طلب من الدولة المعنية.

وكلف مشروع القرار المقدم من جمهورية مصر العربية، الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي بالتنسيق مع رئاسة القمة بدعوة فريق رفيع المستوى تحت إشراف رؤساء أركان القوات المسلحة بالدول الأعضاء للاجتماع خلال شهر من صدور القرار لدراسة جوانب الموضوع كافة، واقتراح الإجراءات التنفيذية وآليات العمل والموازنة المطلوبة لإنشاء القوة العسكرية العربية المشتركة وتشكيلها، وعرض نتائج أعمالها في غضون ثلاثة أشهر على اجتماع خاص لمجلس الدفاع العربي المشترك لإقرارها.

ورفع وزراء الخارجية مشروع قرار للقادة العرب بشأن الجزر الإماراتية الثلاث «طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبو موسى» المحتلة من قبل إيران، يجدد فيه التأكيد المطلق على سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الكاملة على جزرها الثلاث، وتأييد الإجراءات كافة والوسائل السلمية التي تتخذها دولة الإمارات لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة.

واستنكر المجلس استمرار الحكومة الإيرانية في تكريس احتلالها للجزر الثلاث وانتهاك سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة، بما يزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة ويؤدي إلى تهديد الأمن والسلم الدوليين.

ودان المجلس قيام الحكومة الإيرانية ببناء منشآت سكانية لتوطين الإيرانيين في الجزر الإماراتية الثلاث المحتلة والمناورات العسكرية الإيرانية التي تشمل جزر دولة الإمارات الثلاث المحتلة والمياه الإقليمية والإقليم الجوي والجرف القاري والمنطقة الاقتصادية الخالصة بالجزر الثلاث باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من دولة الإمارات والطلب من إيران الكف عن مثل هذه الانتهاكات والأعمال الاستفزازية التي تعد تدخلاً في الشؤون الداخلية لدولة مستقلة ذات سيادة، ولا تساعد على بناء الثقة وتهدد الأمن والاستقرار في المنطقة وتعرض أمن وسلامة الملاحة الإقليمية والدولية في الخليج العربي للخطر. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا