• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

السلطات تستعيد مطار عدن وقاعدة العند وتصد هجمات في مناطق عدة

41 قتيلاً في «حرب شوارع» بين أنصار هادي والحوثي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مارس 2015

صنعاء (الاتحاد) قتل عشرات المسلحين الحوثيين أمس باشتباكات عنيفة دارت في شوارع مدن يمنية عدة بين القبائل واللجان الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ومسلحين حوثيين وموالين لهم إضافة إلى جنود موالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح، حسبما ذكر سكان وأطباء لـ «الاتحاد». وقال سكان: «إن معارك عنيفة اندلعت صباح أمس في أغلب أحياء مدينة عدن جنوب البلاد بين مسلحين من اللجان الشعبية الموالية للشرعية ومسلحين حوثيين وجنود متمردين تمكنوا من الوصول إلى المدينة في الأسابيع الماضية». وأضافوا أن الاشتباكات دارت في مديريتي المنصورة والشيخ عثمان وسط عدن، واستمرت ساعات، انتهت باستيلاء الحوثيين على معظم أجزاء المديريتين، حيث شوهدت عشرات الجثث يعتقد أنها لحوثيين، مرمية على بعض شوارع المديريتين،بينما استقبلت مستشفيات في المدينة 10 جثث وأكثر من 30 جريحاً من مسلحي اللجان الشعبية ومدنيين، وفقا لمصادر طبية في عدن. وامتدت الاشتباكات مساء أمس لتصل إلى مديرية «المعلا»، حيث مقر قناة عدن الفضائية الرسمية الخاضعة لسلطة هادي. وقال مصدر صحفي: «إن الحوثيين يحاولون الاستيلاء على محطة التلفزيون وإذاعة بيان سقوط عدن بأيديهم»، لافتا إلى أن مسلحين حوثيين شوهدوا في وقت سابق أمس قرب ميناء عدن في مديرية «التواهي» المجاورة. وكانت قوات موالية لهادي مسنودة بمليشيا من اللجان الشعبية نجحت باستعادة السيطرة على مطار عدن في مديرية «خور مكسر» شرق المدينة، بعد هجوم مباغت شنته بعد الغارات السعودية التي استهدفت مواقع عسكرية للحوثيين في صنعاء ولحج. وأفادت مصادر محلية بأن قوات موالية لهادي قصفت قاعدة «العند» الجوية الخاضعة لسيطرة الحوثيين قرب عدن، وأن عشرات من المسلحين الحوثيين يفرون من القاعدة، بعد سيطرة قوات هادي على مطار عدن. وقال أحد السكان: «إن الوضع لا يزال متوتراً بالقرب من مطار عدن، حيث تسمع الاشتباكات من وقت لآخر». كما قتل 15 مسلحاً حوثياً، و6 من اللجان الشعبية، بمواجهات عنيفة دارت في شوارع مدينة الحوطة بمحافظة لحج. وأكدت مصادر في اللجان الشعبية مقتل وجرح 25 شخصاً بعد كمين نصبته اللجان في جبل «تراه» بمحافظة أبين المجاورة لقوة عسكرية موالية لمصلحة، كانت في طريقها للسيطرة على المدخل الشرقي لعدن. كما أحبط مسلحو اللجان محاولة تسلل مقاتلين حوثيين إلى عدن عبر منطقة «صلاح الدين» التي تربط عدن بمضيق باب المندب. وفي السياق ذاته، قال سكان لـ «الاتحاد»: «إن عشرات الحوثيين سقطوا قتلى وجرحى أثناء محاولتهم التسلل إلى منطقة الوعرة، المحاذية للضالع»، مؤكدين أن مسلحي المقاومة الجنوبية تصدوا للمتسللين وقتلوا وجرحوا العشرات منهم، فيما لاذ آخرون بالفرار باتجاه مدينة قعطبة المجاورة. وذكروا أن مواجهات عنيفة دارت أمس بين المقاومة الجنوبية وقوات اللواء 33 مدرع وقوات الأمن الخاصة المرابطة في الضالع، لافتين إلى أن قوات الجيش ردت على الهجوم بقصف أحياء سكنية في المدينة، مما زاد من عدد الأسر النازحة إلى مناطق هادئة. إلى ذلك، قتل 30 من مسلحي جماعة الحوثيين أمس بمعارك طاحنة مع رجال القبائل السنية في محافظة البيضاء وسط البلاد، وفقاً لمسؤول محلي. وقال المسؤول: «إن معارك طاحنة نشبت بين قوات عسكرية موالية للحوثيين والرئيس السابق ومسلحين من قبيلة «آل عوض» في مديرية «نعمان» شمال البيضاء»، موضحاً أن المواجهات أسفرت عن مقتل 11 من رجال القبائل، و30 من الحوثيين، إضافة إلى عشرات الجرحى من الجانبين. وأشار إلى سقوط العديد من القتلى في معارك أخرى اندلعت في مديرية «مكيراس»، جنوب شرق البيضاء بين رجال القبائل المحلية وجنود اللواء 117 الذي كان يعرف بلواء المجد، ويعتقد أن قائده موالٍ للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا