• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكد ضرورة اللعب بدون خوف

ليفاندوفسكي: تسجيل هدف مبكر يساوي الكثير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

يحتاج دورتموند إلى انتفاضة حقيقية في الأداء من أجل عبور هذه المواجهة الصعبة حيث يحتاج إلى الظهور على الأقل بنفس المستوى الذي تغلب فيه على الريال 4-1 في ذهاب الدور قبل النهائي للبطولة الموسم الماضي. يستعيد دورتموند في هذه المباراة جهود مهاجمه البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي غاب عن مباراة الذهاب الأسبوع الماضي بسبب الإيقاف. وكان ليفاندوفسكي سجل أربعة أهداف (سوبر هاتريك) لفريقه في مواجهة الموسم الماضي بين الفريقين. ورغم عودة ليفاندوفسكي لصفوف الفريق، ما زالت مهمة دورتموند صعبة للغاية وتقترب من درجة الاستحالة في ظل المستوى الرائع للريال في الوقت الحالي وترنح دورتموند بشكل عام في الموسم الحالي. ويرى ليفاندوفسكي أن دورتموند يمتلك فرصة عبور هذه العقبة بشرط أن يقدم نفس الأداء الذي قدمه في الشوط الثاني من المباراة التي تغلب فيها على فولفسبورج 2-1 السبت المضي في الدوري الألماني (بوندسليجا) .

وقال ليفاندوفسكي: «إذا سجلنا هدفا مبكرا في الشوط الأول، ستكون الفرصة سانحة أمامنا وإن كانت فرصة ضئيلة، نعلم أننا نستطيع اللعب بشكل جيد ويجب علينا اللعب بدون خوف».

كما يستعيد الريال تشكيلته باللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو بعدما منحه الإيطالي كارلو أنشيلوتي راحة من مباراة الفريق التي تغلب فيها على ريال سوسييداد 4-صفر، حيث لجأ أنشيلوتي لمنحه الراحة بعد الإجهاد والكدمة التي تلقاها في ركبته خلال مباراة الذهاب أمام دورتموند الأسبوع الماضي.

وحرص ليفاندوفسكي هداف دورتموند على الذهاب إلى تدريب فريقه حاملاً صورته وهو يحتفل بالرباعية التاريخية التي سجلها في مرمى ريال مدريد في قبل نهائي النسخة الماضية، ووفقاً لما نقلته صحيفة «آس» المدريدية فقد حرص بعض أنصار الفريق الألماني على توجيه سؤال للهداف البولندي حول ما إذا كان يرغب في تكرار رباعيته في شباك الفريق المدريدي في مواجهة الليلة، فقال: «بكل تأكيد أحلم بتكرار ذلك، ولكن المهمة هذه المرة سوف تكون صعبة». وحرص العشرات من أنصار دورتموند على توجيه رسالة للنجم ليفا، قالوا من خلالها: «آمالنا بين يديك»، وكشفت صحيفة «آس» عن أن ليفا الذي انتقل فعلياً إلى صفوف بايرن ميونيخ على أن يتم تفعيل العقد الصيف المقبل، كان مطلوباً للانتقال إلى صفوف الريال في نفس الليلة التي شهدت تسجيله لرباعية تاريخية في المرمى الملكي، ولكن اللاعب كان قد توصل إلى إتفاق مع النادي البافاري. وأضاف تقرير الصحيفة الإسبانية: «الريال كان يرغب بقوة في التعاقد مع ليفا، ولكنهم على ما يبدو تحركوا متأخراً، فقد حرص فلورنتينو بيريز رئيس الريال في ليلة تسجيل ليفا سوبر هاتريك في مرمى الفريق الملكي على التحدث معه شخصياً، وهرع بيريز إلى غرفة ملابس دورتموند وسأل اللاعب عن رغبته في الدفاع عن قميص الريال، ولكنه كان أقرب للبايرن في هذا الوقت ويرتبط معه بكلمة، كما أن تشيلسي سعى بكل قوة للانقضاض على الهداف البولندي، إلا أن النادي البافاري كان أسرع من الجميع في حسم الصفقة».

من ناحيته، أكد ماركو ريوس الذي أشارت الصحف الألمانية إلى أنه كان اللاعب الأفضل في مباراة الذهاب التي انتهت للملكي بثلاثية بيضاء، إلى أنه يتعين على الجميع الإيمان بأن المعجزات واردة في عالم كرة القدم، حينها سوف يجد فريقه أبواب الأمل مفتوحة أمام الريال في سيجنال إيدونا بارك، وتابع ريوس للموقع الرسمي للنادي الألماني :«هل أؤمن بأن معجزة ما سوف تتحقق أمام الريال؟ لا أعلم ولكن كل شيء وارد في كرة القدم، سوف نقدم أفضل ما لدينا، نعلم أن المهمة صعبة، ولكن في حال ظهرنا بنفس المستوى الذي قدمناه أمام فولفسبورج في الشوط الأول، فسوف نحقق نتيجة إيجابية أمام الريال».

وعلى الرغم من أن عودة ليفاندوفسكي سوف تكون ملهمة للفريق الألماني، إلا أنه يواجه مشكلة أخرى تتمثل في عدم جاهزية حارسه الأساسي رومان فايدنفلر لخوض المواجهة المصيرية بسبب الإصابة، وقد ظهر الحارس الألماني بصورة جيدة في موقعة البرنابيو على الرغم من دخول 3 أهداف في شباكه. ومن المتوقع أن يدفع يورجن كلوب بالحارس البديل ميتشيل لانجيراك والذي يملك شعبية لا بأس بها بين جماهير دورتموند، خاصة أنه كان حارساً للفريق حينما حقق أفضل سلسلة انتصارات في الدوري الألماني من قبل، حيث فاز الفريق في 11 من بين 12 مباراة كان لانجيراك حارساً أساسياً خلالها، وتشير إحصائيات الموسم الحالي إلى أنه شارك في 8 مباريات فقط، منها 3 في البوندسليجا، و مثلها في بطولة الكأس المحلية، فضلاً عن مباراتين فقط في دوري الأبطال. (دبي – الاتحاد، د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا