• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

ترتكز على تحديد العوائق التي تواجه المرأة

«دبي للمرأة» تكشف عن خطتها للاهتمام بالمرأة المواطنة القادرة على العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

شروق عوض (دبي) - كشفت مؤسسة دبي للمرأة النقاب عن خطتها الاستراتيجية للعام الحالي (2014) والمتعلقة بزيادة الاهتمام بالمرأة الإماراتية القادرة على العمل والعطاء ولكنها تحجب عنه لأسباب تتعلق بالظروف الأسرية، أو لعدم ممارستها العمل أصلاً، ما يستدعي اتخاذ المؤسسة القرار المناسب بالوقوف الى صفها ودعمها في اقتحام سوق العمل، وفق ما ذكرته شمسة صالح المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة.

وأوضحت شمسة صالح لـ «الاتحاد» أنّ المنهجية الاستراتيجية التي تتبعها المؤسسة تعتمد على تعزيز مشاركة المرأة الفاعلة في النمو الاقتصادي والاجتماعي في المنطقة، وبالتالي دراسة احتياجات كل امرأة وامكاناتها وقدراتها والتي تختلف بين فئة وأخرى، كالمرأة القيادية والمرأة التي تحتاج الموازنة والملاءمة بين حياتها المهنية والأسرية والمرأة الواعدة والمرأة التي تحتاج إلى اتخاذ القرار.

وأضافت: أنّ خطة المؤسسة الاستراتيجية ترتكز على تحديد العوائق التي تواجه المرأة وتمنعها من اتخاذ قرار التوجه إلى العمل ومن ثم توفير بيئة داعمة تشجعها على اتخاذ قرار العمل أو العودة للمشاركة الفاعلة فيه.

وبسؤالها عن أهم الصعوبات التي تواجه المرأة الإماراتية في سوق العمل؟ أجابتنا قائلة: لقد حققت المرأة الإماراتية منذ دخولها أسواق العمل ثورة حقيقة على المفاهيم السائدة والأفكار المسبقة التي حدّت من مشاركتها للرجل في العمل ً. ولعل أهم الأسباب التي تحجم المرأة من الانضمام إلى قوة العمل، هي تحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية أو الأسرية، وفي حين نجحت مؤسسات عديدة في التعامل مع مسألة التوازن بين العمل والحياة الشخصية من خلال توفير مرافق رعاية الأطفال وتطبيق جداول عمل مرنة وإتاحة إجازات أمومة أطول، إلا أن المرأة لا تزال تتعرض لمزيد من الصعوبات في هذا الجانب، حيث لا تتوفر للموظفين خدمات رعاية الأطفال في جميع الهيئات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص.

تاريخ حافل بالقياديات

وحول الاستفسار عما اذا تناست المرأة الإماراتية مهامها الاجتماعية المتمثلة بالزواج والإنجاب وغيرهما نتيجة انخراطها في سوق العمل؟ أجابت: لا أوافق على هذه المقولة، وأستشهد بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «لاينقص المرأة شيء، وتاريخنا حافل بالنساء القياديات اللواتي لعبن دوراً حاسماً في صناعة الحضارة وتطوير المجتمعات وتعزيز الإبداع، وأعتقد أنّ المرأة في الإمارات يمكن أن تقدم أكثر مما تقدمه الآن بكثير، إذا وجدت التشجيع المناسب». كما تتلخص استراتيجية مؤسسة دبي للمرأة في تمكين النساء العاملات وإيجاد بيئة العمل المحفزة والإيجابية للأم العاملة بشكل خاص لمساعدتها على الموازنة بين عملها ودورها المحوري في بناء الأسرة وتنشئة الأطفال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض