• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يرى أن اللاعبين عانوا ضغط الهدف المبكر والإرهاق

زلاتكو: لست سعيداً بأداء «الزعيم» أمام «السماوي» رغم الأعذار!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

صلاح سليمان (العين)

خرج العين من ملعب هزاع بن زايد مساء أمس الأول، بالمحصلة الأهم، وحصوله على «كامل النقاط»، على حساب بني ياس بهدفين لهدف، في مباراة الجولة الثانية والعشرين لدوري الخليج العربي لكرة القدم، إلا أنه لم يقدم المستوى الفني المقنع والمأمول، وهي الحقيقة التي عبر عنها الكثيرون بعد «صافرة النهاية»، الذين أبدوا صراحة عدم رضاهم التام عن مستوى الأداء، وفي مقدمتهم الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب «الزعيم»، ومحمد عبيد حماد المشرف على الفريق، كما أن «البنفسج» لم يجد المساندة الجماهيرية المطلوبة، حيث تابع الحضور القليل اللقاء في «صمت مطبق»، إلا في فترات قليلة، ربما بسبب رؤيتهم بأنها مواجهة «خارج دائرة الصراع».

وكان واضحاً أيضاً أن عدداً من اللاعبين كانوا بعدين عن مستواهم الفني، ويأتي في مقدمتهم المهاجم الغاني أسامواه جيان، الذي افتقد إلى تمريرات «الموهوب» عمر عبدالرحمن للإيقاف، وغابت معه خطورة «النجم الأسمر»، بالإضافة إلى أن الأسترالي أليكس بروسكو كان «شبه غائب»، وأن البلجيكي ياسين الغناسي لم يقدم الإضافة المطلوبة، مما اضطر مدربه إلى تغييره في الشوط الثاني.

ومن جانبه، قال زلاتكو داليتش: «حققنا الفوز، وحصدنا كامل النقاط للمرة الأولى على ستاد هزاع بن زايد وهذا يسعدني، وكانت المباراة صعبة، وما زاد من صعوبتها الهدف المبكر الذي استقبلته شباكنا في أول دقيقتين، إلا أننا قدمنا مستوى طيباً في الشوط الثاني، وسجلنا هدفين لنحقق مكسباً مهماً. وحتى أكون صادقاً، أؤكد أنني لست سعيداً بأداء اللاعبين في هذا اللقاء، ومن المفروض أن يقدم الفريق مستوى فنياً أفضل بكثير مما قدمه؛ لأن هذا ليس هو المستوى الذي ننتظره ونطمح إليه، خاصة أن لدينا القابلية لكي نقدم أداءً متميزاً، وأقدر وأفهم الظروف التي يمر بها اللاعبون، وما عانوه من ضغط نتيجة هدف بني ياس المبكر، وكذلك الإرهاق الذي عانوه بعد مباراة تراكتوي سازي الإيراني، بجانب الضغط الذي واجهوه باللعب على ستاد هزاع بن زايد، وضرورة تحقيق الفوز الأول عليه في بطولة الدوري، وعلينا أن ننسى هذه المباراة، وأن نوجه تفكيرنا نحو المباراة المقبلة أمام لخويا القطري، وأود هنا أن أشكر اللاعبين وكل الذين ساندوا الفريق ووقفوا خلفه».

وبسؤاله عن الأسباب التي تجعل العين يقدم دائماً مستوى أفضل في الشوط الثاني من كل مباراة مقارنة بالأول، قال زلاتكو: «أتفق مع هذا الرأي، وسبق أن قدم العين مستوى طيباً في الشوط الثاني في كل المباريات، ماعدا مبارياتنا أمام الأهلي التي كان التكتيك فيها يهدف إلى خروجنا فائزين في الشوط الأول، وأجد العذر للاعبين في لقاء بني ياس؛ لأن الهدف المبكر أثر على معنوياتهم، واحتاجوا إلى بعض الوقت قبل أن يستعيدوا تركيزهم والثقة في أنفسهم مرة أخرى، ولكنني على كل حال سعيد بالفوز الذي حققوه، بالنسبة لنا كل المباريات (سواسية)، سواء في الدوري، أو الكأس أو أي منافسة أخرى، وأجد العذر للاعبين، نظراً للإرهاق الذي لحق بهم، نتيجة أدائهم لعدد من المباريات في فترة قصيرة، ودائماً نحاول أن نلعب كل المباريات بالمستوى نفسه والقوة».

وفيما إذا الأداء غير المقنع الذي ظهر به أسامواه جيان في المباراة، يعود إلى غياب صانع الألعاب عمر عبدالرحمن، قال مدرب العين: «إنها المباراة السادسة التي يخوضها أسامواه في فترة قيادتي للفريق، وسجل خلالها سبعة أهداف، ولكن أحياناً يهبط مستوى اللاعب، وربما أثر على أدائه في مباراة أمس الأول إهداره لضربة الجزاء، ولكنه كثيراً ما يقدم مستوى رائعاً، وأعد بأنه سيكون في حالة أفضل في المباراة المقبلة، ليس أسامواه فقط وإنما كل الفريق». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا