• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«منتخب الشباب» يختتم معسكره بتجربة «برتقالية» اليوم

«أبيض 2000» يكسب الشارقة بـ «التسعة» ويواجه الأهلي قبل تصفيات «آسيوية 2015»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

فاز منتخبنا الوطني للناشئين «ب» لكرة القدم «مواليد 2000» على الشارقة «13 سنة» بتسعة أهداف نظيفة مساء أمس الأول، في المباراة الودية التي أقيمت على ملعب ذياب عوانة باتحاد الكرة في دبي، ضمن إطار تحضيرات المنتخب للمشاركة في تصفيات كأس آسيا للناشئين في عام 2015، وسجل أهداف «الأبيض» عبدالله عبدالرحمن، محمد علي خميس، ماجد راشد، راشد مرزوق، راشد النوبي، مانع عايض، عبدالعزيز محمد، علي صالح، وأحمد الشحي، دفع راشد عامر المدير الفني لمنتخبنا الوطني بتشكيلة ضمت الحارث سالم، سعود عبدالله، علي الزعابي، مانع عايض، أحمد صلاح، ماجد راشد، محمد يوسف، محمد علي، جمعة أحمد، راشد مرزوق وعبدالله عبدالرحمن، فيما أشرك عبدالخالق أحمد مدرب الشارقة، عبدالعزيز علي مراد، أحمد راشد، سلطان سعيد، عمران عبدالله، عبدالله محمد، عبدالرحمن علي مراد، عامر إبراهيم، عبدالعزيز أيوب، عبدالعزيز إبراهيم، عبدالعزيز داوود وسعيد حديد، أدار المباراة طاقم حكام مكونا من ياسر الزعابي وحميد الحمادي وسعيد المنصوري.

وقدم لاعبو منتخبنا الوطني أداءً رفيعاً في المباراة، ونجح «الأبيض» في أن يفرض أفضليته طوال زمن اللقاء، حيث ركز الجهاز الفني خلال المباراة على إتاحة الفرصة لجميع اللاعبين، عندما دفع بتشكيلتين مختلفتين خلال الشوطين، كما سمح راشد عامر مدرب المنتخب للاعبي الشارقة باللعب مع ناديهم.

من جانبه، تقدم عبدالله الشاهين مساعد مدرب منتخبنا الوطني بالشكر لنادي الشارقة على قبوله خوض تجربة ودية أمام المنتخب الوطني، وقال بغض النظر عن النتيجة التي انتهت عليها المباراة، لكننا كسبنا فائدة جيدة من التجربة، وخوضنا مباراة أمام فريق في العمر نفسه، يأتي من خلال الخطة التي وضعناها للمعسكر الإعدادي، حيث ركزنا على لعب المباراة الأولى أمام الشارقة «13 سنة» لنرى مستوى اللاعبين، واللقاء الودي الثاني سيكون مع الأهلي «14 سنة»، وبالتأكيد سيكون احتكاكاً قوياً لنا، والهدف هو التدرج في الإعداد.

وأظهر ماجد راشد لاعب ارتكاز منتخبنا الوطني واتحاد كلباء مردوداً متميزاً في المباراة بتمريراته المتقنة وأدائه الجميل في الربط بين الدفاع والهجوم، وامتاز أداؤه بتقديم السهل الممتنع، إضافة إلى موهبته في التسديد القوي من خارج المنطقة، اللاعب من مواليد 16 مايو 2000 يعد العمود الفقري لـ «الأبيض» وسبق أن مثل المنتخب أكثر من مرة، ولديه في دوري الأشبال «13 سنة» 30 هدفاً من 17 مباراة، وأبدى ماجد راشد سعادته بالتواجد ضمن كتيبة «الأبيض»، حيث ذكر أنه يسعى لتقديم الأفضل دوماً مع المنتخب الوطني والعمل على المشاركة في الاستحقاقات العالمية والقارية، وتقدم بالشكر لاتحاد الكرة على الاهتمام الذي يوليه للمراحل السنية، منوهاً إلى أن المعسكرات الإعدادية تفيد اللاعب منذ الصغر وتعمل على صقله، خاصة إذا ارتبطت بخوض عدد من التجارب الدولية .

وأدى منتخبنا الوطني مساء أمس، تدريبه الختامي على ملعب ذياب عوانة، ويخوض تجربة ودية الثانية أمام الأهلي «14 سنة»، في الساعة الرابعة و15 دقيقة عصر اليوم، وينتظر أن تأتي المباراة قوية، خاصة أن المنتخب يواجه فريقاً أكبر منه سناً، وعقب اللقاء يسدل الستار على المعسكر الإعدادي الداخلي.

من ناحية أخرى، يختتم منتخبنا الوطني للشباب لكرة القدم «ب» مواليد 97 معسكره التدريبي بتجربة ودية أمام فريق 19 سنة بنادي عجمان في الساعة الخامسة و50 دقيقة مساء اليوم، على ملعب ذياب عوانه بمقر الاتحاد، ويقيم «أبيض الناشئين» معسكراً بفندق اتحاد الكرة بدبي، تأهباً للمشاركة في الدورة الودية المقرر إقامتها في العين من 11 إلى 20 أبريل الحالي.

وأوضح بدر أحمد مدير الفريق أن اللاعبين يحصلون عقب المباراة على راحة لمدة يومين، على أن يعودوا للتجمع عصر الجمعة المقبل في فندق رحاب روتانا بمدينة العين للمشاركة في الدورة الودية. وأجرى المنتخب مرانا صباح أمس على ملعب ذياب عوانة بمشاركة جميع اللاعبين، ووقف من خلاله الجهاز الفني على جاهزية اللاعبين قبل مواجهة «شباب البرتقالي»، وركز الجهاز الفني على التدريبات الاستلام والتمرير، بالإضافة إلى تطبيق بعض الجمل التكتيكية التي ينفذها اللاعبون في اللقاء.

وأشار مدير الفريق إلى أن لاعب العين حسن عبدالله سينضم لقائمة فريقه للمشاركة في الدورة ذاتها، كما أوضح أن ثلاثي الوحدة المدافع أحمد عبدالله والمهاجم محمد راشد ولاعب الوسط أحمد سلمان العبكري يغيبون عن صفوف المنتخب خلال الدورة لأنهم ينضمون لفريق الوحدة الذي يقيم هو الآخر دورة دولية. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا