• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

دول الخليج صبرت كثيراً حيال ممارسات الحوثيين

عسكريون أردنيون: معركة عربية تحتاج إلى تدخل من البحر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مارس 2015

جمال إبراهيم (عمّان)

اعتبر خبراء عسكريون أردنيون أن عملية «عاصفة الحزم» معركة عربية بامتياز لحماية اليمن وإنقاذه من التدخلات الخارجية، لكنها تحتاج إلى تدخل عسكري عن طريق البحر، نظراً لصعوبة تضاريس اليمن «، كما أن «العملية رسالة مهمة، مفادها أن حالة السلبية العربية تجاه كثير من القضايا خصوصاً الأزمة في اليمن أصبحت غير مقبولة».

ورأى الباحث في الدراسات الاستراتيجية والأمن القومي الدكتور حسين توقة أن «مشاركة الأردن في التحالف بسبب «ارتباطه العضوي» مع دول الخليج «. وتحدث توقة عن العمليات الجوية التي قامت بها دول خليجية وحلفاء عرب آخرون في إطار العملية العسكرية التي تشنها هذه الدول ضد الحوثيين في اليمن، مؤكداً أن «هذه العمليات تحتاج إلى عمليات عسكرية تعتمد على الأرض حتى يكون هنالك حسم، في وقت فضّل أن يكون هذا التدخل العسكري عن طريق «البحر»، نظراً لصعوبة تضاريس اليمن الطبيعية».

وقال المحلل العسكري الأردني الفريق الركن المتقاعد محمود الموانيس إن «اليمن بلد عربي مهم ليس للخليج فقط وإنما لكل الدول العربية، ويشترك بحدود طويلة مع السعودية بالإضافة إلى الحدود المائية على البحر الأحمر، ما يعني أهميتها الاستراتيجية الكبرى في المنطقة».

وأشار إلى دخول «أيديولوجيات خارجية أدت إلى تخريب الوضع في اليمن»، منوهاً بأنه كان للرئيس اليمني الأسبق علي عبدالله صالح دور كبير في هذه الأوضاع.

وأضاف: «صبرت دول الخليج كثيراً وبخاصة السعودية على هذه الأوضاع والعبث بالنظام داخل اليمن، حيث إن أي لاعب يتحكم باليمن يستطيع إيذاء دول الخليج»، لافتاً إلى أن أيديولوجيا الحوثيين قائمة على التمدد والتوسع لذا جاءت العملية العسكرية، التي تشنها دول الخليج وحلفاؤها. وقال إن دول الخليج بعمليتها هذه تدافع عن نفسها، مشدداً على أن ما حدث البارحة كان يجب أن يحدث قبل مدة.

وبخصوص مشاركة الأردن مع التحالف، اعتبر الفريق المتقاعد الموانيس أن المملكة ورغم الظروف القاسية التي تمر بها من أوضاع اقتصادية صعبة وانتشار جيشها على أكثر من حدود، استجابت ودخلت في التحالف، لأننا مدينون لدول الخليج التي لم تبخل علينا بمساعداتهم المالية ووقوفهم إلى جانبنا. ورأى المحلل والكاتب الدكتور محمد أبورمان أن هدف الضربات وقف التمدد الحوثي إلى عدن بعد سيطرتهم على مطار المدينة، وإجبارهم على العودة إلى طاولة الحوار. واعتبر عملية «عاصفة الحزم» رسالة إلى إيران عشية القمة العربية، التي ستعقد في شرم الشيخ المصرية ومفادها أن حالة السلبية العربية تجاه كثير من القضايا خصوصاً اتجاه الأزمة في اليمن أصبحت غير مقبولة».

وقال إن مشاركة الأردن في التحالف ضد الحوثيين في اليمن يأتي انطلاقاً من تحالفه وعلاقاته مع السعودية، التي شعرت بأن التطورات الأخيرة في اليمن تجاوزت الخطوط الحمراء وأصبح التمدد الحوثي يهدد أمنها الوطني. وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الدكتور حازم قشوع إن هذه المعركة والتي جاءت من أجل حماية النظام العربي من الغلو والإرهاب الحوثي، وضد أي تدخل واضح بالعالم العربي». وأضاف أن «ما يحدث الآن هو معركة عربية بامتياز لحماية اليمن ومضيق باب المندب ولم ينتظر الأردن أن تدخل النار إلى عمان، وهو يشارك فيها للحفاظ على الأمة العربية وهو جزء أساسي منها».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا