• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

الطفل البكر...الأقل صحة والأكثر بدانة!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يناير 2017

ساد لوقت طويل الاعتقاد بأن الطفل البكر ينال القدر الأكبر من الرعاية والاهتمام من والديه، غير أن دراسة حديثة كشفت أيضا أنه قد يعاني أكثر من إخوته في نواح أخرى.

فبحسب دراسة أجريت حديثا في جامعة تكساس الأمريكية، يمكن للاهتمام الزائد الذي يوليه الوالدان لطفلهما الأول أن يصيبه بعدة أمراض خطيرة في أوقات لاحقة من حياته، ومن بينها السمنة وارتفاع ضغط الدم.

وذكرت صحيفة "الدايلي ميل" البريطانية أن الدراسة أشارت إلى أن من بين المشاكل كذلط التي تواجه الأطفال البكر وطأة الحاجة إلى النجاح في الدراسة لتلبية تطلعات والديهم، وهو ما قد يؤثر كثيرا على صحتهم النفسية في بداية عمرهم.

واستندت الدراسة &ndash التي وصفتها الصحيفة بأنها واحدة من الأكبر من نوعها &ndash إلى دراسة السجلات الصحية لما يقرب من 400 ألف مواطن نرويجي على مدى ما يقرب من ربع قرن.

وقالت معدة الدراسة ساندرا بلاك: "بشكل عام، وجدنا أن الأطفال البكر هم الأقل صحة من حيث المؤشرات البدنية، مثل ضغط الدم ونسبة الدهون الثلاثية، إضافة إلى معاناتهم من زيادة الوزن والسمنة."

وأضافت: "على سبيل المثال، مقارنة بالطفل الخامس، ترتفع نسبة خطر السمنة لدى الأطفال البكر بمقدار 5 في المئة ونسبة ارتفاع ضغط الدم بمقدار 7 في المئة، لذلك ليس هناك ميزة صحية في كونك الطفل الأول، على عكس الأفضلية في التعليم والإنفاق."

الدراسة أشارت أيضا إلى أن الأطفال البكر يميلون ليكونوا أطول إخوانهم بفارق ثمن شبر عن كل طفل لاحق، كما عزت ارتفاع نسبة السمنة لديهم إلى حصولهم على رضاعة طبيعية لمدة أسبوعين إضافيين في المتوسط مقارنة بأشقائهم.

لكن الدراسة أكدت أيضا أن الطفل البكر من المرجح أن يكون سعيدا حيث أنهم يتفوقون عادة في معدلات الذكاء والصحة العقلية على من يليه من الإخوة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا