• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أهداه السويدي نسخة من كتابه الجديد

وزير الداخلية البحريني: «الإمارات للدراسات» يخدم البحث العلمي في دول التعاون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

استقبل معالي الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، وزير الداخلية بمملكة البحرين الشقيقة، الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، الذي أهدى معاليه نسخة من أحدث مؤلفاته العلمية، وهو كتاب «السراب»، الذي صدر مؤخراً وحظي بإشادة وتقدير واسعين من قبل الدوائر الرسمية والثقافية والشعبية في العالمين العربي والإسلامي.

حضر اللقاء كل من الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة، نائب رئيس مجلس الأمناء، المدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي، والشيخ راشد بن عيسى بن علي آل خليفة، مدير مركز الوثائق التاريخية في المركز، وفواز أحمد سليمان، مستشار العلاقات الدولية بالمركز. وخلال اللقاء، أبدى معالي الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة تقديره للدور الحيوي الذي يضطلع به مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في خدمة البحث العلمي والتنمية الشاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة وبقية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وأكد معاليه أهمية الإسهامات الفكرية للدكتور جمال سند السويدي في التصدي للفكر المتطرف والجماعات الدينية السياسية التي تهدد الأمن والاستقرار في العديد من دول العالمين العربي والإسلامي.

ومن جانبه، أعرب الدكتور جمال سند السويدي عن سعادته بلقاء معالي الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، متمنياً دوام الأمن والاستقرار لشعب مملكة البحرين الشقيق، مؤكداً تقديره لنموذج التنمية والتعايش والتسامح، الذي تسعى إلى تكريس ركائزه ودعائمه القيادة الرشيدة في مملكة البحرين الشقيقة، وعلى رأسها جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين الشقيقة، معتبراً أن قيم التعايش والتسامح والانفتاح والحوار توفر حصانة فكرية وثقافية ضرورية للمجتمعات العربية والإسلامية من أجل مواجهة محاولات الاختراق الخارجية والخطط التآمرية التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في الدول الخليجية والعربية، والتصدي لفتن ومؤامرات الجماعات الدينية السياسية المتطرفة التي تروّج للعنف وسفك الدماء والتعصب الديني والمذهبي الأعمى.

وخلال اللقاء مع معالي وزير الداخلية البحريني، شرح الدكتور جمال سند السويدي أيضاً الفكرة الأساسية لكتاب «السراب» وهي أن الجماعات الدينية السياسية تسوّق الوهم للشعوب في العالمين العربي والإسلامي، على الرغم من فشلها الواضح في مواقع السلطة في الدول التي وصلت فيها إلى الحكم، بسبب خلط الدين بالسياسة لتحقيق أهدافها وأجنداتها المشبوهة التي لا تعترف بالأوطان وتهدد وحدة الدول واستقرارها وتعايش أبنائها.

وأكد السويدي أن ما دفعه إلى تأليف هذا الكتاب هو إيمانه بحتمية المواجهة الفكرية للجماعات الدينية السياسية، دون تأخير أو إبطاء، من أجل كشف حقيقتها أمام الشعوب العربية والإسلامية وإثبات فساد أفكارها وتستّرها الزائف بالدين الإسلامي الحنيف، وتجريدها من القدسية والهالة الدينية التي تحاول هذه الجماعات أن تضفيها على نفسها، وكذلك التصدي للإرهاب الفكري الذي تمارسه ضد كل من يحاول انتقادها أو توعية الشعوب بحقيقة ما تمثله من تهديد للأمن والاستقرار الاجتماعي والسياسي في مختلف دول العالمين العربي والإسلامي.

وأضاف السويدي: إن الجماعات الدينية السياسية تضر بالإسلام من خلال ممارساتها الدموية التي تنسبها للدين زوراً وبهتاناً، مشيراً إلى حرصه على أن يكون كتاب «السراب» موسوعياً شاملاً للكثير من الجماعات الدينية السياسية وجامعاً بين النظري والتطبيقي من خلال دراسة ميدانية حول اتجاهات السكان من المواطنين والمقيمين المسلمين في دولة الإمارات العربية المتحدة حول الجماعات الدينية السياسية بشكل عام.

يذكر أن اللقاء يأتي ضمن زيارة عمل يقوم بها الدكتور جمال سند السويدي إلى مملكة البحرين، وقام خلالها بتدشين كتاب «السراب» وعقد لقاءات فكرية ونقاشية ضمت مسؤولين رفيعي المستوى ونخباً فكرية وثقافية وأكاديمية وإعلامية بحرينية من أجل بلورة رؤى وتصورات مشتركة حول دور المثقفين في التصدي لخطر التطرف والتشدد، مع التشديد مع محورية دور المثقفين والإعلاميين على هذا الصعيد، كما قام بافتتاح ركن خاص لمؤلفات سعادته ضمن «المكتبة الوطنية» في مركز عيسى الثقافي، الذي يعد أحد معالم النهضة الثقافية والبحثية في مملكة البحرين الشقيقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض