• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

أنشأت أول مركز لتحليل الجرائم الجنائية

انخفاض معدلات القضايا الجنائية في دبي خلال 2017

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يناير 2018

دبي (الاتحاد)

حققت القيادة العامة لشرطة دبي انخفاضاً في معدلات القضايا الجنائية خلال العام 2017 مقارنة بالعام 2016، وسجلت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي انخفاضا في إجمالي البلاغات المقلقة بنسبة 15% خلال العام الماضي مقارنة مع العام 2016، فيما سجلت انخفاضاً في نسبة الجرائم المجهولة العام الماضي بنسبة 14% مقارنة بالعام 2016.

وكشف اللواء عبدالله خليفة القائد العام لشرطة دبي، عن إنشاء أول مركز لتحليل لبيانات الجرائم الجنائية، باستخدام أحدث التقنيات في برامج الذكية وبرامج الذكاء الاصطناعي وإيفاد ضباط في مجال البحث والتحري إلى مختلف دول العالم للاطلاع على أفضل الممارسات في مجال مكافحة الجريمة والبحث والتحري..

وأوضح أن المركز يضم 19 برنامجاً ذكياً يساعد رجال البحث والتحري في تحليل جميع الجرائم الجنائية في كافة مناطق إمارة دبي، وتحديد المناطق الساخنة منها، ثم إجراء تحليل شامل ودراسات حول أسباب وقوع هذه الجرائم والثغرات الموجودة فيها والعمل على معالجتها ووضع الحلول لها بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين في تلك المناطق، الأمر الذي ساهم في خفض معدلات الجريمة استناداً إلى نتائج التحاليل التي تم إجراؤها وتطبيقها على أرض الواقع.

وأضاف أن جهود فرق الإدارة العامة لمكافحة المخدرات ساهمت في رفع نسبة الضبطيات في مكافحة المواد المخدرة إلى 8.4% في العام الماضي مقارنة بالعام 2016، حيث بلغ عدد القضايا المضبوطة 1742 العام الماضي مقارنة بـ 1607 عام 2016، فيما ارتفعت نسبة المضبوطين في قضايا المخدرات إلى 20.3% بواقع 2553 العام الماضي مقارنة بـ 2121 في 2016، فيما ارتفعت نسبة الضبطيات إلى 7.1% بواقع 343 كيلو غراما في 2017 مقارنة ب 320 كيلوغراما في 2016.

كما ولعبت الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة دوراً بناءً في المساهمة بكشف القضايا وعالجت 35ألفاً و408 قضايا وردت إليها بينها 3099 قضية وردت من إمارات أخرى، فيما انتقلت إدارة مسرح الجريمة خلال العام الماضي إلى 1148 بلاغاً جنائياً ميدانياً وتعاملت بحرفية بالغة مع الأدلة الجنائية المرفوعة من مكان الجرائم لتقديم أدلة دامغة للجهات القضائية المختصة عن المتورطين في الجرائم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا