• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أولاند وبوتين وكاميرون يحادثون روحاني هاتفياً

فرنسا وبريطانيا وروسيا تتواصل مع طهران وسط تفاؤل أميركي - إيراني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 مارس 2015

ستار كريم، وكالات (عواصم)

أجرى الرئيسان الفرنسي فرانسوا أولاند والروسي فلاديمير ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس مكالمات هاتفية مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، وسط تفاول أميركي وإيراني بحل أزمة البرنامج النووي الإيراني في الموعد المحدد لانتهاء مفاوضات إيران و«مجموعة 5+1» المؤلفة من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا يوم 30 يونيو المقبل.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان رسمي إن أولاند أكد لروحاني حقوق إيران المشروعة في الطاقة النووية السلمية، وأصر على الحاجة الى أن يعمل الجميع بنوايا طيبة لإقرار اتفاق دائم ومتين ويمكن التحقق منه يضمن ألا تمتلك إيران سلاحاً نووياً. وأعلن الكرملين في بيان مماثل أن بوتين وروحاني أعربا عن الأمل بأن تتكلل الجولة الجديدة من المفوضات في مدينة لوزان السويسرية بالنجاح.

وذكرت الرئاسة الإيرانية في موقعها الإلكتروني أن روحاني أكد لكاميرون «الطابع السلمي» للأنشطة النووية الإيرانية وطالب بإلغاء كل العقوبات «الظالمة» المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي.

وقد افتتح وزيرا الخارجية الأميركي جون كيري والإيراني محمد جواد ظريف ووزير الطاقة الأميركي إرنست مونيز ورئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي جولة المفاوضات الجديدة في لوزان. وقال صالحي، لوكالة «فرانس برس» إنه متفائل بالتوصل الى اتفاق تاريخي بين بلاده والدول الست الكبرى. وقال «اقتربنا من تفاهم مشترك بينما كان ذلك مختلفاً في السابق. وهذا أمر يساعد الى حد كبير ويمهد لاتفاق مستقبلي. نحن نسير في هذا الاتجاه لكن لا يزال أمامنا الكثير من العمل».وقال مسؤول كبير بارز في وزارة الخارجية الأميركية إن إبرام اتفاق سياسي، تمهيداً للاتفاق النهائي، قبل يوم الثلاثاء ممكن. وأضاف طالباً عدم كشف هويته «نعتقد فعلا أننا نستطيع أن نفعل ذلك بحلول 31 مارس. نرى طريقاً لتحقيق ذلك».    

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا