• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«هآرتس» تحذر من تداعيات كارثية على إسرائيل لو انهارت المفاوضات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 أبريل 2014

حذرت صحيفة « هآرتس» الإسرائيلية من التداعيات الكارثية على إسرائيل نتيجة انهيار المفاوضات مع الفلسطينيين، متوقعة أن تنأى الإدارة الأميركية بنفسها عن الصراع وانتهاج سياسة « الإهمال الناعم».

وقالت الصحيفة في عددها أمس إن الإدارة الأميركية على قناعة بأن سياسة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هي السبب الأساسي لفشل المفاوضات مؤكدة أن الجهود الإسرائيلية لتحميل الفلسطينيين مسؤولية فشل المحادثات لن تجد أذناً صاغية إلا في كندا. وأشارت الصحيفة إلى مقال للصحفي الأميركي بتير باينريت نشره بعد نحو شهر من فوز الرئيس الأميركي باراك أوباما بولايته الثانية، حيث نقل عن مسؤولين أميركيين قولهم، إن الإدارة الأميركية ستنأى بنفسها عن عملية التسوية وانتهاج ما أسماه « الإهمال الناعم « وذلك لتجنب الصراع مع نتنياهو. ووصفت تلك المصادر سياسة نتنياهو بأنها ترمي إلى إظهار عرض وهمي لعملية سلام من أجل صد الضغوط الدولية وقالوا إن نتنياهو لن يغير سياسته إلا إذا شعر بتأثير العزلة على إسرائيل. وقالت الصحيفة إن دخول جون كيري إلى وزارة الخارجية هو الذي غير التوجه، لكن بعد الفشل ستعود الإدارة الأميركية إلى سياسة « الإهمال الناعم «. وأضافت « هآرتس « رغم أن الإدارة الأميركية تصرح علنا بأنها تحمل الطرفين مسؤولية انهيار المفاوضات إلا أنها في الجلسات المغلقة تحمل المسؤولية بالأساس لنتنياهو وتتهمه بنكث تعهده بتحرير أسرى فلسطينيين وبهوس البناء الاستيطاني خلال المفاوضات وعدم استعداده لعرض خريطة تبين حدود الدولة الفلسطينية وبحث موضوع القدس. (غزة - الاتحاد)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا