• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«التعاون الإسلامي»: المنظمات الإنسانية تحتاج تأهيلاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 أبريل 2014

أعلن الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد مدني، أن المنظمات الإنسانية تحتاج إلى مزيد من الجهد والتدريب والتأهيل وبناء القدرات وتبادل المعلومات، تحقيقا للشعار الدولي، التنسيق قد ينقذ الحياة.

ودعا مدني في كلمة بافتتاح الاجتماع الأول لمجلس المنظمات الإنسانية في منظمة التعاون الإسلامي، بمشاركة ممثلين لمنظمات المجتمع المدني بالدول الأعضاء والأقليات المسلمة خارج العالم الإسلامي امس بمقر الأمانة العامة في جدة للأخذ في الاعتبار كيف تنظر الدول الأعضاء إلى مؤسسات المجتمع المدني.

وذكر أنه استعرض مع قادة بعض الدول الأعضاء في جولاته التي أجراها مؤخرا مسألة الانفتاح على المجتمع المدني، إذ أبدى بعضهم تخوفا من أن تكون هذه المؤسسات واجهات وتستخدم لتحقيق مصالح خارجية، وبعضها تعمل في الداخل ولها توجهات سياسية، إضافة إلى شبهات قد تعتري مصادر التمويل.

وشدد على أهمية هذا الاجتماع الذي سيبلور الإطار المنهجي والمؤسساتي للعمل الإنساني الإسلامي الجماعي في منظمة التعاون الإسلامي وتحت مظلتها، الأمر الذي من شأنه إزاحة الشبهات والتخوفات تجاه الاستخدامات المضللة التي تريد أن تعوق عملها، فضلا عن تكوين نموذج يحتذى في تقديم العمل الإنساني بالفاعلية المطلوبة انسجاما مع النظم والمبادئ الموجهة للعمل الإنساني في العالم. وقال مدني إن منظماتنا الإنسانية تحتاج إلى مزيد من الجهد في مجال التدريب والتأهيل وبناء القدرات وتبادل المعلومات، وتنسيق الجهود في مستوى المركز والميدان، تحقيقا للشعار الدولي: التنسيق قد ينقذ الحياة.

(جدة - يو بي أي)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا