• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بسبب التوقيت الصباحي للمباريات

«المشوار» الآسيوي لن يجذب الزبائن إلى المقاهي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 يناير 2015

فيصل النقبي (الفجيرة)

في المناسبات والبطولات الكبرى تنتعش دور المقاهي والكافيهات والمطاعم بشتى أنواعها، حيث يرتادها الآلاف من روادها لمتابعة هذه الفعاليات، والاستمتاع بالعروض المميزة التي تقدمها إداراتها التي تتبارى بجذب الزبائن، كما فعلوا في البطولات والمناسبات الكبرى السابقة ككأس العالم الأخيرة التي أقيمت بالبرازيل

وكانت مواعيد تلك الأمسيات مناسبة جداً، فأغلبها يأتي في المساء وهو الموعد المناسب لتلك الجموع الكبيرة للخروج من المنزل ومتابعة المباريات، لكن في بطولة آسيا المقامة حاليا في استراليا تختلف الأوضاع، فالمباريات كلها في فترة الصباح لاختلاف التواقيت بين أستراليا والإمارات، لذلك، فإن هناك تخوفاً كبيراً من مديري وأصحاب تلك المقاهي والكافيهات من تأثير موعد المباريات الصباحي على حركة الزبائن، وهو هاجس منطقي جداً، فهي تعتمد اعتماداً كبيراً على جذب الزبائن حتى تستطيع جني المزيد من الأرباح والاستمرار في تقديم العروض المناسبة للمتابعة التلفزيونية

وفي نفس السياق، أكد زياد الحسنية مدير عام مطعم ومقهى المشوار بإمارة الفجيرة الذي يعتبر من أكبر المطاعم والمقاهي في المنطقة الشرقية على أن حركة الزبائن في المقهى ستتأثر بلا شك، وخاصة أن المباريات ستقام في الفترة الصباحية، مبينا بأن التوقيت الصباحي للمباريات لن يخدم أصحاب المقاهي، والكافيهات والمطاعم، حيث إن الفترة الصباحية هي فترة دوام كامل للموظفين وغيرهم من الزبائن.

وأشار أيضا إلى أن نسبة المشاهدة في تلك المحال ستصل إلى نسبة ضئيلة، وأكمل بقوله: لن تكون هناك نسبة كبيرة لمشاهدة المباريات، سواء هنا أو في أي مكان آخر، كما كان يحدث في المناسبات والبطولات العالمية التي تقام في تواقيت مناسبة كأول المساء أو في فترات السهرة، مما يرفع نسبة المشاهدة، وبالتالي تزيد نسبة الإقبال، لذلك فإنني أتوقع بأن تؤثر توقيتات بطولة آسيا المقامة حالياً بأستراليا على نسبة الإقبال إلى أكثر من خمسين بالمئة وهذا بأحسن الأحوال.

وأضاف: سنعمل بالطبع على تشجيع الزبائن عن طريق العروض الخاصة وامتياز الدخول المجاني للمشاهدة دون أي شروط مسبقة، ونحن في كل الأحوال نسمح للزبائن بالدخول مجاناً لمشاهدة المباريات دون إلزامهم بقائمة معينة للأسعار، وسنواصل العمل بنفس النهج، وفي نفس الوقت، فإننا نتوقع تدني مستوى الإقبال، وهذا شيء طبيعي بظل هذا التوقيت.

وأشار الحسنية إلى خطأ اختيار تواقيت غير مناسبة، لأن ذلك يؤثر حتى على نسبة المشاهدة بأي مكان، وأضاف قائلاً: في الدوريات العالمية والمناسبات الكبيرة يتم اختيار تواقيت مناسبة لكافة أنحاء العالم بجميع القارات حتى يستطيع البشر بجميع مناطق العالم متابعة البطولات والاستمتاع بها في تواقيت مناسبة، نتمنى بأن لا يقع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بهذا الخطأ، وأن يحدد أوقاتا أفضل للمباريات لمصلحة اللعبة في آسيا.

وأشار أحد العاملي بالمقهى إلى أن الفترة المسائية هي الفترة الأفضل للمباريات من هذا النوع، حيث لن يتسرب الكثير من جهات عملهم لمشاهدة المباريات، خاصة بأن المنتخب الوطني يشارك في هذه البطولة، وأشار إلى أن التوقيت المسائي هو الذي تعتمده أشهر وأفضل البطولات العالمية، وبالتالي، فإن الفترة المسائية هي فترة الجذب بالنسبة لمكان عمله، وكذلك هي الفترة المناسبة للزبائن الذين يتوافدون بأعداد كبيرة عندما يتحسن الطقس في المساء، وبالإمكان الاستمتاع بالمباراة في أجواء جميلة في الهواء الطلق، وأكد أن هذه البطولة لن تنجح في جذب النسبة الكبيرة للمتابعة بسبب التوقيت الصباحي الذي سيؤدي إلى مشكلة حقيقية ستواجه كل أصحاب المقاهي والكافيهات والمطاعم الكبيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا