• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ترشد الجمهور للمواقع والمؤسسات

تزويد لوحات نظام العنونة الجديد بأبوظبي برموز ذكية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

يعقوب علي

تعتزم دائرة الشؤون البلدية في أبوظبي، بالتعاون مع بلديات الإمارة، تزويد لوحات نظام العنونة الجديد برموز ذكية تتيح إمكانية تحديد مواقع المدارس والمستشفيات والبنوك الأقرب مسافة من موقع اللوحة، كما تتيح متابعة الفعاليات المحلية في كل منطقة، ويمكن إرسالها إلى الأصدقاء وأفراد العائلة، والجهات الخدمية، لتحديد المواقع بسهولة بعد مسحها وقراءتها عبر برامج المسح التي توفرها الأجهزة الذكية والهواتف المتحركة.

وكشف الدكتور عبدالله غريب البلوشي المدير التنفيذي لقطاع الأراضي والعقارات بدائرة الشؤون البلدية في أبوظبي، أن الخدمة تعد الأولى من نوعها في المنطقة، وتوفر قاعدة بيانات ضخمة لشركات ومزوّدي الخدمات، تتيح الوصول إلى شريحة مستقلّة من البيانات لأغراض تجارية وسياحية وتعليمية واجتماعية متعددة، كما توفر بيانات دقيقة لمزودي خدمات الصيانة والاتصالات على مستوى أبوظبي، مشيراً إلى أهمية تطويع التكنولوجيا لخدمة الأعمال والسكان وزوار الإمارة.

وأكد البلوشي في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد»، أن النظام الجديد يلبي معايير المدن الذكية ومتطلبات مبادرة الحكومة الذكية في الدولة باستخدامه التكنولوجيا كتطبيقات الهواتف الذكية ورموز الاستجابة السريعة على مختلف اللوحات الإرشادية، بما يحقق تفاعلية تامة في عمليات التواصل مع المستخدمين بما تقدمه من شرح عن تسميات الشوارع ومصادرها التاريخية أو الثقافية، بالإضافة إلى توفير معلومات جغرافية ومكانية وافية. وأوضح البلوشي أن بلدية مدينة أبوظبي حرصت على أن تعزز أسماء الهوية الوطنية، وانتماء الإمارات العربي والإسلامي، وضمان ارتباط تلك الأسماء بالإرث الحضاري والثقافي للدولة، مشيراً إلى تضمين قوائم الأسماء المقترحة أسماء أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والشيوخ والأعلام من المواطنين، إضافة لأسماء الصحابة والتابعين، والمدن الرئيسة في الدولة، أو شخصيات ومدن عربية وإسلامية، وأسماء أحداث ووقائع تاريخية وطنية وأسماء الشهداء من المواطنين.

وأضاف: «تطبيق مشروع العنونة والإرشاد المكاني الموحد لإمارة أبوظبي «عنونة» على امتداد الإمارة يضمن إحداث تحولات مجتمعية كبيرة وقفزة بنيتها المعرفية والحضارية، كما أن النظام البلدي لإمارة أبوظبي، ممثلاً بدائرة الشؤون البلدية، وبالتعاون مع بلدية مدينة أبوظبي، وبلدية مدينة العين، وبلدية المنطقة الغربية، «مشروع العنونة والإرشاد المكاني الموحّد لإمارة أبوظبي» يهدف إلى تبسيط وتوحيد نظام العناوين لكل منزل ومؤسسة.

وقال: «للمرة الأولى، سيوحد نظام العنونة الجديد معايير قواعد البيانات المختلفة لأكثر من 60 مؤسسة حكومية وخاصة ويؤسس منصة شاملة وموحدة للعناوين في الإمارة» مؤكداً وضع إطار عام لتسهيل عمليات إحلال نظام العنونة الموحد وتطبيقه خلال العامين المقبلين.

وأشار البلوشي إلى أن النظام الجديد سيميز كل منزل ومكتب بعنوان فريد، كما سيحمل كل شارع اسماً خاصاً به، وفق خطوات محددة تبدأ بتخصيص عناوين مميزة لكل المباني عبر تبسيط 200 ألف عنوان، وتسمية 200 منطقة غير مسماة، إضافة لتصنيف 20 ألف لوحة إرشادية تحمل أسماء المناطق والشوارع في أبوظبي، لافتاً إلى أن لمشروع العنونة والإرشاد المكاني الموحّد لإمارة أبوظبي تأثيره الإيجابي في أسلوب العيش والعمل بفضل سهولة فهمه واستخدامه، وستكون له فوائد جمّة للسكان والاقتصاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض