• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في معرضها بمتحف الفن المصري الحديث

سماء يحيى تستلهم الـ «فرحة» من سرادق التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 يوليو 2016

مجدي عثمان (القاهرة)

«الفرحة» تعني «المَسَرَّةُ والبُشْرَى» تلك الكلمة التي ترتبط بالبهجة وتدخل السرور إلى النفس البشرية، ومن الـ «فرحة» جاءت الفنانة سماء يحيى باسم معرضها المقام في قاعة الباب بمتحف الفن المصري الحديث، ولتربط الحدث بالفرحة، صاحب افتتاح معرضها عرض من فرقة التنورة الشهيرة، كما أقامت خارج القاعة الزينة والفوانيس، تمهيداً للجمهور الذي يفاجأ برسومها على قماش الخيامية.

و«الخيامية» فن مصري أصيل عرف منذ القدم، وتطور وازدهر مع الدولة الفاطمية، حين اهتم «الخيامي» أو صانع الخيامية بإضفاء البهجة داخل مسكنه، وربما جاءت أيضاً تسمية معرض سماء يحيى من ذلك، خاصة بعد أن ظهر اللون في أقمشة الخيام مرتبطاً بتصاميم زخارف عربية إسلامية وأكثرها النباتية والتوريقات، وأصبحت الخيامية في العصر الحديث مطبوعة وتستخدم في المفروشات المنزلية ومعلقات على الجدران، وهو ما استمدت منه سماء يحيى فكرة توظيفها للخيامية كمسطح للتصوير، وبديلاً للقماش المتعارف عليه لدى المصورين أو ما يُعرف بالـ «توال أو كانفاس».

وربطت الفنانة سماء يحيى بين إستخدام الخيامية، من حيث المعنى الخاص بالتراث، وبين نوع من الخيامية يسمى «الترك» أو قماش الخيامية الخاص بالسرادقات ولم تستعمل القماش المتعارف عليه حديثاً كمعلقة وإنما حولت قماش السرادق إلى معلقة فنية لتنقل فكرة الحدث «مكان الإحتفال أو السرادق» مع تغيير وظيفته ليتحول إلى لوحة على حائط قاعة العرض، وأيضاً استخدمت العروق الخشبية التي تشكل الهيكل البنائي للسرادق، لتعليق لوحاتها.

وجاءت رسوم سماء يحيى في معرضها إما لمناظر قوارب ذات صواري وأشرعة أو وجوه نساء لا تغفل العين كونهن عربيات ومصريات يتميزن بملابس وحلي شعبية، وإذا كان موضوعها الأول «القوارب» يرتبط بالمشهد الخارجي، ويرتبط أيضاً بوجود زخارف ومناظر يقوم بها صانع الخيامية لمبان ومناظر إسلامية وفرعونية، إلا أن موضوعها الثاني، يتجلى في حس خاص أو تميز شخصي، ورسالة للمتلقي أنها تستطيع التعامل مع المشهد الطبيعي وكذلك مع الوجه الإنساني، تأكيداً على قدرتها على الرسم والتلوين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا