• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

1800 عملية منذ تأسيس المستشفى عام 2007

330 جراحة سنوياً لـ «مواليد عيوب القلب الخلقية» في «خليفة الطبية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 أبريل 2014

بلغ عدد جراحات القلب للمواليد الجدد الذين لديهم عيوب خلقية التي نفذتها مدينة الشيخ خليفة الطبية 330 عملية جراحية سنوياً، من خلال برنامج متكامل لجراحة قلب الأطفال، وهو الأول من نوعه بالدولة، فيما تجاوز عددها وفق إحصاءات العام الماضي 1800 عملية جراحية منذ تأسيس المستشفى عام 2007.

وأشارت إحصاءات مستشفى مدينة الشيخ خليفة الطبية إلى أن عمليات جراحة قلب الأطفال منحت الأطفال المصابين بأمراض قلب خِلْقِيَّة وذويهم بارقة أمل حقيقية، حيث إن عدم إجراء العملية الجراحية أو الإبطاء في إجرائها قد يتسبب في تفاقم الحالة وربما وفاة الطفل.

وأشار الدكتور لازلو كيرالي، رئيس قسم جراحة قلب الأطفال في مدينة الشيخ خليفة الطبية، إلى أن نسبة بقاء المواليد الجدد المصابين بأمراض قلب خلقية قبل حقبة جراحة قلب الأطفال إلى ما بعد سن 18 عاماً كانت أقل من 20 بالمائة، أما اليوم فإن أكثر من 80 بالمائة منهم يعيشون إلى ما بعد سن 20 عاماً. ولفت إلى أنه وفقاً للأرقام الواردة من الأطباء، فإن دولة الإمارات العربية المتحدة تشهد ولادة أكثر من خمسمائة من المواليد المصابين بأمراض قلب خلقية سنوياً، ويحتاج حوالي 70 بالمائة منهم إلى عملية جراحية في القلب، وفي حالة أكثر من نصف هؤلاء لا بد من إجراء العملية الجراحية خلال ستة أشهر من ولادتهم.

وأشار إلى أنه لا استغناء عن عمليات قلب الأطفال بدولة الإمارات العربية المتحدة، فليس باستطاعة العديد من الآباء السفر بمواليدهم الجدد إلى بلد آخر لإخضاعهم لعملية جراحية دقيقة في القلب هناك لأسباب عديدة، في مقدمتها التكلفة الباهظة لمثل تلك العملية. ومما تنفرد به مدينة الشيخ خليفة الطبية بدولة الإمارات العربية المتحدة، أنها توفر برنامجاً خاصاً وشاملاً، وعلى مدار العام، لأمراض قلب الأطفال. وقال الدكتور كيرالي: «رشحتنا «صحة» لنيل لقب «مركز تميز» للثقة التي يضعها مرضانا فينا، علماً بأن ثلث مرضانا من المواطنين الإماراتيين».

وبالإضافة إلى إجراء عمليات جراحية للأطفال المصابين بأمراض قلب خلقية، يعالج فريق جراحة قلب الأطفال في مدينة الشيخ خليفة الطبية المراهقين والبالغين ممن وُلدوا بأمراض قلب خلقية ولم تُتح لهم فرصة إجراء العملية الجراحية اللازمة في الصغر، إذ تدير مدينة الشيخ خليفة الطبية برنامجاً موازياً هو برنامج أمراض القلب الخلقية للكبار وهو أيضاً الوحيد من نوعه بالدولة.

ويعالج هذا البرنامج المرضى الذين يمكن تصنيفهم ضمن المرحلة العُمرية الرمادية، أي المرحلة الواقعة بين الطفولة والبلوغ، وهنا يستلزم الأمر فريقاً طبياً متعدد التخصصات من قسم جراحة قلب الأطفال، وكذلك قسم جراحة قلب الكبار، ويستلزم البرنامج خبرة متخصصة، فمن المعروف أن جراحة القلب التقليدية للكبار تهدف لمعالجة أمراض القلب الناجمة عن التقدم في السن وأنماط الحياة غير الصحية، وينصب الاهتمام هناك على استبدال الشرايين التاجية بعد انسدادها أو صمامات القلب بعد تلفها، وهذا أمر مختلف تماماً عن تقويم عيوب خلقية في القلب في سن متقدم.

إنقاذ المواليد

ويملك قسم جراحة قلب الأطفال في «مدينة الشيخ خليفة الطبية» نظام الأكسجة الغشائية خارج الجسم (ECMO) لمرضى القلب الصغار، وهو الوحيد من نوعه بدولة الإمارات العربية المتحدة، ويمثل نظاماً متقدماً لإنقاذ المواليد والأطفال المصابين بفشل في وظائف القلب أو الرئتين، إذ يتم إيصال المريض بأجهزة خارجية تقوم، على نحو مؤقت، بوظائف القلب والرئتين، وهو يمثل أحد بدائل نظم دعم الحياة.

وقال الدكتور عبدالمجيد الزبيدي، استشاري أمراض القلب التداخلية والمدير الطبي لدى مدينة الشيخ خليفة الطبية: «نعمة حقيقية أن نتمكن من تحسين حياة الأطفال المصابين بأمراض قلب خلقية وتمكينهم من العيش مثل أقرانهم، ويستحق برنامج جراحة القلب بمدينة الشيخ خليفة الطبية كل ثناء على إنجازاته المتلاحقة في هذا المجال منذ تأسيسه». (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض