• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

للمرة الثانية عالميا ينجح الأطباء في استخدام خلايا جذعية من مولود لعلاج شقيقه

نجاح أول حالة حمل بالأنابيب في الإمارات لعلاج مريض بالثلاسيميا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 أبريل 2014

نجح مركز دبي للأمراض النسائية والأخصاب التابع لهيئة الصحة بدبي، من تحقيق أول حالة حمل لأطفال الأنابيب على مستوى الدولة لعلاج طفل يعاني من الثلاسيميا ، بأنسجة من شقيقه الوليد وذلك بعد إجراء الفحوصات والتحاليل الطبية اللازمة للحصول على أجنة متوافقة نسيجياً مع المريض المصاب بالثلاسيميا.

وقال الدكتور باسل نوح أخصائي أطفال الأنابيب والعقم بمركز دبي للأمراض النسائية والأخصاب، إن المركز تمكن من تحقيق الأمل لعلاج طفل عمره أربع سنوات يعاني من الثلاسيميا الكبرى بعد النجاح في الحصول على أجنة سليمة مطابقة له نسيجياً ليتم بعد نجاح الحمل والولادة الحصول على الخلايا الجذعية للعلاج وزراعة النخاع النقي للمريض.

وأوضح أن المركز قام بإجراء الفحوصات والتحاليل الطبية اللازمة للأم والأب المصابين بمرض الثلاسيميا بهدف تحديد موقع الإصابة الجينية في الأسرة، حيث تم وضع خطة علاجية لإجراء عملية إخصاب أطفال الأنابيب للأم حيث تم إعطاؤها أدوية وعقاقير هرمونية لتحفيز البويضات وسحبها بعد 14 يوماً من عملية التحفيز، وأجراء عملية التلقيح خارج الجسم.

وقال الدكتور نوح إنه تم القيام بإجراء عملية وضع الأجنة وأخذ خزعة من الأجنة في اليوم الثالث بعد سحب البويضات، كما قام الأطباء بفحص الخلايا على مرض الثلاسيميا، وفحص التطابق بين هذه الأجنة مع الأخ المريض بالثلاسيميا وتم الحصول على (3) ثلاثة أجنة سليمة مطابقة نسيجياً مع المريض، حيث تم زراعة هذه الأجنة في رحم الأم في اليوم الخامس، بعد سحب البويضات والحصول على حمل ناجح من خلال هذه التقنية التي تعد من التقنيات الحديثة التي يتم استخدامها للحصول على خلايا جذعية بغرض العلاج. (دبي ـ- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض