• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مديرة التعليم بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لـ «الاتحاد» :

تطوير التعليم والتدريب أولوية للمنافسة في المعرفة على الساحة الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 أبريل 2014

حوار: دينا جوني

أكدت باربرا ايشنغر مديرة التعليم في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، في حوار خاص مع «الاتحاد» أن دولة الإمارات تقدّم نموذجاً لافتاً في اعتبار التعليم والتدريب أولوية لابدّ من تطويرهما للتمكّن من المنافسة في مجال المعرفة على الساحة الدولية، بدلاً من الاكتفاء بما يقدمه اقتصاد النفط. إلا أنها أشارت في الوقت نفسه، إلى أن النظام التعليمي يجب أن يساهم في نشر المهارات التي تعدّ عنصراً أساسياً لكي يتمكّن الطلبة في المستقبل من إيجاد وظيفة لهم سواء في بلدهم أو في الخارج.

ولفتت إلى أن المنظمة رصدت تراجعاً ملحوظاً في السمعة التي اكتسبتها مهنة التعليم خلال السنوات السابقة، وهي مشكلة ليست موجودة فقط في الإمارات، معتبرة أن الراتب المغري، وأنظمة التدريب فائقة التميز، وتعزيز الوعي الاجتماعي بأهمية مكانة المعلم تعدّ أبرز العناصر لتحسين صورة المعلم وتحفيز التنافسية للتقدّم إلى تلك المهنة كما هو حاصل في عدد من البلدان مثل فنلندا.

وعن التعليم الإلكتروني والذكي، شددت أيشنغر على أن الحملات الداعية إلى استبدال المعلم بالتقنيات الحديثة لا تجدي نفعاً على الإطلاق ولا تخدم لا الطالب ولا المسيرة التعليمية بشكل عام. وقالت إن دراسات المنظمة، أكدت أن التواصل البشري مطلوب وضروري في التعليم الإلكتروني، وأنه على الإمارات وباقي الدول التي تتبنى تكنولوجيا التعليم، أن تستمر في دعم الطالب بالموجّه الحاضر القادر على الإجابة عن مختلف الاستفسارات.

المهارات فقط

وشرحت ايشنغر أنه من خلال دراسة موسّعة عن مهارات الراشدين أعدتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية شملت 23 بلداً، تبيّن أنه فقط 16 في المئة من سكان تلك الدول هم في مستوى التنافسية في سوق العمل، نتيجة ما يتمتعون به من مهارات، وهي نسبة متدنية جداً. ولفتت إلى أن أسلوب العمل الروتيني الذي لا يزال موجوداً في عدد من المؤسسات سيشهد تراجعاً سريعاً ولن يكون معترفاً به في وقت قريب جداً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض