• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

لديها مشروع خاص لإنتاج الحلويات

نصرة علي تتفوق على المنافسين بالجودة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 يوليو 2016

لكبيرة التونسي (العين)

لأنها تعشق إعداد الحلويات، دخلت نصرة علي دورات وتعلمت أصول الحرفة، وبدأت تشارك الناس ما تصنعه في بيتها، فنال منتوجها استحسان أقاربها وأصدقائها، ما شجعها على ولوج السوق من بابه الواسع، فأسست معملاً صغيراً للحلويات والشوكولاته في مدينة العين أصبح له فرع في عمان، وهي تفكر في التوسع وفتح فروع أخرى في مختلف إمارات الدولة.

وتؤمن نصرة بأن صاحب المشروع يجب أن يكون على دراية بكل كبيرة وصغيرة داخل معمله، لذا فهي تمارس المهنة بنفسها، وترى أن المنافسة قوية في الإمارات، ما زادها إصراراً وقوة، فقد سهرت على إنجاز الفكرة وتطويرها وتقدمت لصندوق خليفة لتطوير المشاريع، وحصلت على الدعم وانطلقت، وهي اليوم تورد بضاعتها لجميع إمارات الدولة.

وتقول نصرة: إنها لم تكن تفكر في البداية بتأسيس مشروع خاص بها، بقدر ما كانت تحب إعداد الحلويات المنزلية ومشاركتها مع الأصدقاء، حتى نصحتها إحدى صديقاتها بتأسيس مشروع خاص بها، بعدما لاحظت جودة المنتوج، مشيرة إلى أنها كنت تروج لما تعده من حلويات من خلال البلاك بيري، لكن نصيحة صديقتها قادتها لطلب الدعم، وبعد أن استوفت الشروط وقدمت دراسة الجدوى، نالت الدعم وبدأت بمعمل صغير عام 2007، واليوم لديها أكثر من 40 عاملاً، يتمتعون بخبرة واسعة في إعداد الحلويات وتغليف الشوكولاته التي تستورد مكوناتها من بلجيكا وفرنسا وإيطاليا.

وعن التحديات التي واجهتها، تذكر نصرة أنها تواجه منافسة قوية في الإمارات، لكنها استطاعت أن تتجاوزها ببناء الثقة مع الزبون الذي يختبر منتوجها ليطلبه مرة أخرى، مؤكدة أن عملها يمر بأكثر من مرحلة، بحيث تستورد الشوكولاته الخام من بلجيكا وتصنعها في معملها، كما تعمل على إعداد أنواع كثيرة من البوتيفور، وعين الجمل، وغيرها من حلويات المناسبات السعيدة لاسيما الأعياد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا