• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أهداف استعراضية وعودة خيالية والاحتكام إلى «الترجيحية»

«دراما» نصف نهائي «مونديال 82»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 يوليو 2016

إشبيلية (أ ف ب)

كان ملعب «رامون سانشيز بيزخوان» في إشبيلية مسرحاً للمواجهة القوية والدراماتيكية بين ألمانيا الغربية وفرنسا، ضمن نصف النهائي لـ «مونديال 1982»، والتي سجلت من خلالها الأولى اسمها بأحرف من ذهب في سجلات نهائيات كأس العالم منذ انطلاقها عام 1930.

حفلت المواجهة الحدث بكل شيء في عالم المستديرة: أهداف استعراضية، التحامات بدنية قاسية، عودة دراماتيكية واحتكام المنتخبين إلى ركلات ترجيحية لتحديد هوية الفائز.

بلغت الإثارة والتشويق قمتهما، وكان الفرنسيون على بعد 20 دقيقة من بلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخهم، لأنهم كانوا متقدمين 3-1، لكن الآلة الهجومية الألمانية تحركت بقوة، بعد دخول نجمها كارل هاينتس رومينيجه في الشوط الإضافي الأول، رغم إصابته، وقاد منتخب بلاده إلى إدراك التعادل والاحتكام إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت لهم.

وقال مهندس الهجمات الفرنسية وصاحب هدف فرنسا الثالث آلان جيريس في تلك الأمسية: «إنه جرح لن يندمل أبداً».

وقال أسطورة فرنسا ميشيل بلاتيني خلال استذكاره موقعة إشبيلية: بالنسبة لي، ليس هناك من فيلم سينمائي أو حدث بإمكانهما أن يعيدا ما خالجنا من مشاعر، شهدنا مواجهة محتدمة وقوية لا مثيل لها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا